قرية الشقر محرومة من الخدمات فى بنى سويف

قرية الشقر
قرية الشقر

 

خالد عباس

تبعد قرية الشقرعن مدينة الفشن جنوب بني سويف، 2 كيلو متر ورغم أنها تعد أقرب القري لمدينة الفشن، ويبلغ عدد سكانها 15 ألف نسمة.. هذه  تعرضت لحالة من الإهمال الشديد من المسؤولين في مركز الفشن؛ حيث لا يوجد بها مركز شباب ولا وحدة صحية ولا مدرسة إعدادية ولا صرف صحي.
في البداية يقول علاء مختار صاحب مكتبة رغم أن قرية الشقر بها أكثر من 15 ألف نسمة إلا أنها محرومة من الخدمات فلا يوجد بها وحدة صحية ولا مركز شباب ولا مدرسة إعدادية ولم يتم إدخال مشروع الصرف الصحي بها حتي الآن .
ويضيف طه خليفة مدرس: يمر بالقرية مصرف يسمي مصرف مغاغة وهذا المصرف مصدر أوبئة للقرية لماذا لا تتم تغطيته والاستفادة من أرضه ببناء وحدة صحية أو مركز شباب أو مدرسة إعدادية عليه.
أما كريم محمد طالب جامعي فقال معظم أعمدة الإنارة بالقرية دون كشافات أو لمبات إضاءة؛ حيث يسيطر الظلام علي شوارع القرية ليلا.. لذلك نناشد المسؤولين في الوحدة المحلية لمركز الفشن تركيب كشافات ولمبات إنارة للأعمدة الموجودة في شوارع القرية حتي لا تتعرض القرية للسرقات ليلاً.

اقرأ أيضا | خبيرة أبراج: شخصية مواليد 9 يونيو تمتلك شخصية عاطفية
ويطالب أحمد حسن عبدالجواد محاسب بوزارة البترول بإدخال مشروع الصرف الصحي لقرية الشقر أسوة بالقري الأخري التي تم إدخال مشروع الصرف الصحي منذ سنوات ولم يتم إدخاله لقرية الشقر رغم أن هذه القري التي بها صرف صحي أصغر حجماً من قرية الشقر.
ويتساءل محمود عبدالرازق حاصل علي مؤهل جامعي هل يعقل أن تكون قرية الشقر دون مركز شباب رغم أن عدد سكانها يتخطي 15 ألف نسمة وبها آلاف الشباب من طلاب المدارس والجامعات والحاصلين علي مؤهلات ولا يعملون يريدون قضاء وقت فراغهم في أشياء مفيدة مثل ممارسة الرياضة بدلاً من الجلوس علي المقاهي وفي الشوارع.
وأشار خالد حسن عبدالعظيم إلي أن قرية الشقر بها معهد ديني أزهري مهجور منذ أكثر من 20 سنة ولا يتم الاستفادة منه فلماذا لا يتم ضمه للمسجد الملاصق له وتوسعة المسجد أو إقامة دار تحفيظ قرآن كريم به بدلاً من تركه مهجوراً منذ عشرات السنين.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي