تقرير أمريكى يحذر: تأخر التطعيمات الروتينية للأطفال يمثل تهديداً خطيراً

تطعيم الأطفال
تطعيم الأطفال
 

حذر تقرير طبي فيدرالي أمريكي الخميس، من عواقب تأخر إعطاء اللقاحات الروتينية للأطفال، بسبب إغلاق العيادات الطبية خلال الفترة التي تلت ظهور جائحة كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية شهر يناير من العام الماضي.

وقالت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في تقرير إنه علي الرغم من استئناف التطعيمات بشكل كبير الصيف الماضي، حيث أعادت العائلات جدولة زيارات الأطباء، فإن العديد من الأطفال والمراهقين لا يزالون متخلفين عن لقاحاتهم.

ونبه التقرير الي أن التأخر قد يشكل تهديداً خطيراً وكارثة علي الصحة العامة من تفشي الأمراض التى يمكن الوقاية منها باللقاحات مثل الحصبة والسعال والتي يمكن أن تعرقل إعداة فتح المدارس.

ونظرا لإرهاق الجائحة للنظام الصحي الأمريكي، فقد عدلت مراكز السيطرة علي الأمراض والوقاية منها توجيهاتها خلال شهر مايو الماضي، بحيث أوصت أن يتم تقديم اللقاحات الروتينية ولقاحات فيروس كورونا للأطفال والمراهقين في نفس اليوم، خاصة عندما يكونون متأخرين أو معرضين لاحتمال التخلف عن اللقاحات الموصي بها لهم .

 

وكان قد أعلنت مراكز السيطرة على الأمراض في أمريكا، أن هناك عددًا أعلى من المتوقع من حالات التهاب القلب، لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عامًا ممن تلقوا جرعتهم الثانية من لقاح "فايزر" أو "مودرنا".

 

 وتلقت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، تقارير عن 275 حالة في تلك الفئة العمرية اعتبارًا من 31 مايو، حسبما نقلت "شبكة سي إن بي سي".

 

وتوقع العلماء ما بين 10 و102 حالة من التهاب عضلة القلب أو التهاب التامور، حيث تلتهب عضلة القلب أو البطانة المحيطة بها، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.

 

 

 وعلى الرغم من ندرتها، تم الإبلاغ عن إجمالي 475 حالة من حالات التهاب عضلة القلب أو التهاب التامور لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 30 عاماً أو أقل.

 

وقالت الوكالة الطبية إن معظم المرضى الذين تم نقلهم إلى المستشفى أو 81% منهم، تعافوا تمامًا من الأعراض.. حتى 31 مايو، لا يزال 15 شخصاً منهم في المستشفى، منهم ثلاثة في العناية المركزة.