قبل نصف قرن.. الكعب القصير السميك ممنوع على المضيفات

الكعب القصير السميك ممنوع على المضيفات
الكعب القصير السميك ممنوع على المضيفات

 

لا يزال العمل كمضيفة طيران حلم يراود الفتيات، بداية من حسن المظهر والتنقل عبر عواصم العالم والرواتب المميزة وهو حلم موجود منذ ستينيات القرن الماضي.


ففي عام 1968 وبحسب ما نشرته جريدة الأخبار فإن راتب مضيفة الطيران تراوح ما بين 7 آلاف إلى 9 آلاف جنيه وقد وصل إلى 15 ألف جنيه على بعض خطوط الطيران.

لكن بجانب تلك المميزات هناك العديد من القيود التي تحكم تلك المهنة وأهمها هو الوزن وأن يكون متناسق مع الطول الذي لا يقل عن ١٦٠ سم بجانب التفرغ التام والاستعداد للطيران في أي وقت ودراسة العديد من تعليمات السلامة والتمتع باللياقة وإتقان العديد من اللغات وأهمها الإنجليزية والصبر نظرا لتباين الجنسيات والطباع للركاب التي تتعامل مضيفة الطيران معهم طوال فترة الرحلة.

 

ولما كانت الرشاقة والحفاظ على الوزن من أهم الصفات التي يجب أن تحافظ عليها مضيفة الطيران ولا تخل عنها كما أن المظهر من أهم الأشياء التى يجب الالتزام بها فمن المعروف أن لكل خط من خطوط شركات الطيران زي رسمي يجب الالتزام به من جميع العاملين وغير مسموح بأي تغيير فيه سواء كان في اللون أو التصميم.

 

لكن جميع شركات الطيران ومن بينها شركة الطيران العربية – شركة مصرية وقتها - رفضت الموضة الجديدة وهي الكعب السميك القصير وحرمتها على مضيفاتها الجويات.

 

الشركة شددت كذلك على جميع المضيفات بالاستمرار في ارتداء الكعب العالي الرفيع واستند ذلك القرار على أن المضيفة الجوية يجب أن تتسم بالرشاقة والموضة الجديدة المتمثلة في الكعب السميك القصير لا تتناسب مع الرشاقة التي يجب أن تكون عليها المضيفة.

 

المصدر: مركز معلومات أخبار اليوم

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي