بدون تردد

الجمهورية الجديدة

محمد بركات
محمد بركات

 

المتابع لما يجرى على الأرض المصرية طوال الأيام والشهور، فى السنوات السبع الماضية منذ عام 2014 وحتى الآن، لابد أن يتوقف بكل الانتباه أمام ما يراه ويلمسه من تسارع مكثف لحركة البناء والإنجاز القائمة، للعديد من المشروعات القومية الضخمة فى كل مكان من أرض الكنانة، من أسوان جنوبا وحتى الإسكندرية شمالا، ومن سيناء ومدن القناة شرقا وحتى العلمين ومرسى مطروح والسلوم غربا.
هذه ظاهرة لافتة وحقيقة واقعة، تعكس بما لا يدع مجالا للشك ما تشهده البلاد من جهد متعاظم ومستمر لتغيير الواقع إلى الأفضل، فى اطار خطة متكاملة للتحديث والتنمية والبناء والتطوير، فى جميع المجالات وعلى كل المستويات.
وأحسب أن احدا لا يستطيع أن يتجاهل أو ينكر تلك الانطلاقة المتسارعة، التى نراها ونلمسها بطول وعرض الدولة المصرية، فى سعيها الواعى نحو هدفها المحدد لبناء الدولة المصرية الجديدة بقواعدها واسسها الحديثة والقوية.
وفى هذا السياق، ورغم ما يروجه المغرضون والكارهون لمصر وشعبها، من دعاوى الكذب والبهتان والتشكيك، إلا أن عمليات البناء مستمرة دون توقف فى كل مكان وعلى كل المحاور، لإحداث طفرة حقيقية فى التنمية الشاملة ونقلة نوعية للتغيير الإيجابى الشامل، تنطلق بمصر على طريق الحداثة والتطور.
وأبلغ رد عملى وصادق على هذه الحملات المغرضة والمريضة، هى تلك الإنجازات التى تتم فى كل يوم بطول وعرض الدولة المصرية،..، وما جرى وجرى تنفيذه من مشروعات قومية عملاقة، والعديد من المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى كل مكان، سواء فى الدلتا أو الصعيد أو الصحراء الغربية ومدن القناة وسيناء، والبحر الابيض والبحر الأحمر والواحات والوادى الجديد وغيرها وغيرها،..، وصولا إلى العاصمة الإدارية الجديدة والعديد من المدن الحديثة الأخرى،...، كل ذلك يؤكد السعى الجاد لبناء الدولة المصرية الجديدة الحديثة ويؤسس لميلاد الجمهورية المصرية الجديدة بإذن الله.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي