من الأخر

حب وفرحة «آه» .. نكد وحزن «لا»

د.أسامة أبوزيد
د.أسامة أبوزيد

 

لم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬أى‭ ‬سلبيات‭ ‬فى‭ ‬القمة‭ ‬‮٢٢١‬‭ ‬باستثناء‭ ‬أداء‭ ‬الفريقين‭ ‬فى‭ ‬بعض‭ ‬الفترات‭ ‬خوفاً‭ ‬من‭ ‬الخسارة‭.. ‬الكل‭ ‬يدرك‭ ‬تماما‭ ‬أهمية‭ ‬المباراة‭ ‬المحورية‭ ‬فى‭ ‬سباق‭ ‬الدورى‭.‬

كان‭ ‬الأهلى‭ ‬الأفضل‭ ‬فى‭ ‬أوقات‭ ‬كثيرة‭.. ‬وتألق‭ ‬الزمالك‭ ‬فى‭ ‬أوقات‭ ‬مثيلة‭.. ‬واشتد‭ ‬الصدام‭ ‬والسباق‭ ‬وحلاوة‭ ‬اللقاء‭ ‬فى‭ ‬آخر‭ ‬‮٠٢‬‭ ‬دقيقة‭ ‬تقريبا‭.. ‬كرة‭ ‬قدم‭ ‬حقيقية‭.. ‬ومهارة‭ ‬وإبداع‭ .. ‬وتفوق‭ ‬لصلاح‭ ‬محسن‭ ‬مهاجم‭ ‬الأهلى‭ ‬الخطير‭.. ‬وتعادل‭ ‬للموهبة‭ ‬أو‭ ‬‮«‬المعلم‮»‬‭ ‬فرجانى‭ ‬ساسى‭.‬

أجمل‭ ‬ما‭ ‬فى‭ ‬القمة‭.. ‬الحب‭ ‬الموجود‭ ‬بين‭ ‬اللاعبين‭ ‬والهدوء‭ ‬غير‭ ‬الطبيعى‭ ‬فى‭ ‬الملعب‭ ‬وخارجه‭.. ‬ربما‭ ‬التعادل‭ ‬أسعد‭ ‬جماهير‭ ‬الناديين‭.. ‬الكل‭ ‬فرحان‭ .. ‬و«مافيش‮»‬‭ ‬نكد‭.. ‬والروح‭ ‬الرياضية‭ ‬فى‭ ‬العلالى‭.‬

ملخص‭ ‬القمة‭ ‬‮٢٢١‬‭ ‬،‭ ‬ليلة‭ ‬حب‭ ‬بين‭ ‬الأهلى‭ ‬والزمالك‭.. ‬الصراع‭ ‬موجود‭ ‬والمنافسة‭ ‬باقية‭ ‬لكن‭ ‬الحب‭ ‬شعار‭ ‬جديد‭.‬

                                                                                                            ياريت‭ ‬يستمر

‭ ‬عقدة‭ ‬الخواجة‮ ‬

اتفق‭ ‬الأهلى‭ ‬والزمالك‭ ‬على‭ ‬الحكام‭ ‬المصريين‭ ‬لإدارة‭ ‬القمة‭ ‬الأولى‭ ‬فى‭ ‬الدور‭ ‬الأول‭..‬تألق‭ ‬البنا‭ ‬ولفت‭ ‬الأنظار‭ ‬وتحمل‭ ‬المواجهة‭ ‬وكان‭ ‬أداءه‭ ‬مقنع‭ ‬وجميل‭.‬

رفض‭ ‬الأهلى‭ ‬والزمالك‭ ‬الحكام‭ ‬المصريين‭..‬وصدرت‭ ‬البيانات‭..‬ومن‭ ‬أجل‭ ‬المصلحة‭ ‬فضل‭ ‬الثنائى‭ ‬الحكم‭ ‬الأجنبى‭ ‬لقمة‭ ‬الأمس‭.. ‬‮«‬حبة‭ ‬فوق‭ ‬وحبة‭ ‬تحت‮»‬‭ ‬‭.. ‬أو‭ ‬‮«‬البيضة‭ ‬ولا‭ ‬الفرخة‮»‬‭.‬

للحق‭ ‬اعجبنى‭ ‬أحمد‭ ‬مجاهد‭ ‬الذى‭ ‬رفض‭ ‬تدخل‭ ‬الأهلى‭ ‬والزمالك‭ ‬فى‭ ‬شغل‭ ‬الجبلاية‭.. ‬نعم‭ ‬اللوائح‭ ‬تجيز‭ ‬استخدام‭ ‬الفرق‭ ‬لحكام‭ ‬أجانب‭.. ‬ولكن‭ ‬بشرط‭ ‬موافقة‭ ‬اتحاد‭ ‬الكرة‭ ‬وهذا‭ ‬مربط‭ ‬الفرس‭.‬

لابد‭ ‬أن‭ ‬يتعاون‭ ‬الأهلى‭ ‬والزمالك‭.. ‬حدوتة‭ ‬المبررات‭ ‬التى‭ ‬تخرج‭ ‬قبل‭ ‬كل‭ ‬مباراة‭ ‬ما‭ ‬هى‭ ‬الا‭ ‬مقومات‭ ‬لما‭ ‬بعد‭ ‬المباراة‭..‬عقدة‭ ‬الخواجة‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬تنتهى‭ !!.‬

‮ ‬مفترق‭ ‬طرق‮ ‬

أيام‭ ‬وتنطلق‭ ‬أوليمبياد‭ ‬طوكيو‭.. ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬الاستعدادات‭ ‬مهزوزة‭ ‬واللخبطة‭ ‬موجودة‭ ‬نتيجة‭ ‬للفيروس‭ ‬الملعون‭ ‬كورونا‭.. ‬لكن‭ ‬من‭ ‬الوارد‭ ‬جدا‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬حالة‭ ‬تركيز‭ ‬من‭ ‬المسئولين‭ ‬عن‭ ‬الرياضة‭ ‬لإحداث‭ ‬مفاجآت‭ ‬تسعد‭ ‬المصريين‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬امتحان‭ ‬اليابان‭..‬يكرم‭ ‬بعده‭ ‬المرء‭ ‬أو‭ ‬يهان‭.‬

لا‭ ‬خلاف‭ ‬أن‭ ‬النتيجة‭ ‬فى‭ ‬الأوليمبياد‭ ‬ستلعب‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الأدوار‭ ‬المهمة‭ ‬فى‭ ‬مستقبل‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬الرياضة‭ ‬وتحديدا‭ ‬مسئولى‭ ‬الاتحادات‭.. ‬عادة‭ ‬وبعد‭ ‬أى‭ ‬اخفاق‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬كبش‭ ‬فداء‭.. ‬وهذه‭ ‬الأوليمبياد‭ ‬سهلة‭ ‬وصعبة‭ ‬للغاية‭ ‬فى‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭.. ‬ستجد‭ ‬منتخبات‭ ‬كانت‭ ‬قوية‭ ‬فى‭ ‬الماضى‭ ‬اهتزت‭ ‬وابتعدت‭ ‬عن‭ ‬القمة‭ ‬بسبب‭ ‬الفيروس‭ ‬وتوقف‭ ‬الحال‭.‬

وربما‭ ‬ينطلق‭ ‬أبطال‭ ‬جدد‭ ‬جاءنا‭ ‬من‭ ‬بعيد‭ ‬ليسيطروا‭ ‬على‭ ‬الرياضة‭ ‬وترتفع‭ ‬أعلام‭ ‬بلادهم‭ ‬لأنهم‭ ‬استطاعوا‭ ‬مواجهة‭ ‬الفيروس‭ ‬الخفى‭.‬

لن‭ ‬تكن‭ ‬هناك‭ ‬حجة‭ ‬لمسئولى‭ ‬الاتحادات‭ ‬لأن‭ ‬الإمكانات‭ ‬متاحة‭ ‬والفرصة‭ ‬موجودة‭ ‬لتحقيق‭ ‬المطلوب‭.. ‬وإلى‭ ‬الآن‭ ‬يحسب‭ ‬لوزارة‭ ‬الشباب‭ ‬والرياضة‭ ‬واللجنة‭ ‬الأوليمبية‭ ‬بأن‭ ‬الأمور‭ ‬تسير‭ ‬بهدوء‭ ‬فى‭ ‬الطريق‭ ‬الصحيح‭ ‬والدليل‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬السكون‭ ‬وعدم‭ ‬الشكوى‭.. ‬وهذا‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭ ‬حصد‭ ‬الميداليات‭ ‬بالشكل‭ ‬المطلوب‭ ‬وارد‭ ‬جدا‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭.‬

لابد‭ ‬أن‭ ‬يتكاتف‭ ‬الجميع‭..‬ويتوقف‭ ‬أى‭ ‬زعل‭ ‬أو‭ ‬خناقات‭ ‬لأن‭ ‬الأوليمبياد‭ ‬أهم‭.. ‬وأتصور‭ ‬أن‭ ‬البطولة‭ ‬والميدالية‭ ‬لن‭ ‬تكونا‭ ‬فى‭ ‬الملعب‭ ‬والمنافسة‭ ‬فقط‭.. ‬لأن‭ ‬كل‭ ‬مسئول‭ ‬أمامه‭ ‬امتحان‭ ‬أو‭ ‬مسابقة‭ ‬بعد‭ ‬البطولة‭..‬من‭ ‬وعد‭ ‬ونفذ‭ ‬سوف‭ ‬ينال‭ ‬ثقة‭ ‬الجمعية‭ ‬العمومية‭ ‬ومن‭ ‬فشل‭ ‬سيكون‭ ‬هناك‭ ‬حساب‭ ‬من‭ ‬الدولة‭ ‬والأندية‭ ‬أيضا‭ ‬فى‭ ‬الجمعيات‭ ‬العمومية‭.‬

يجب‭ ‬أن‭ ‬تأتى‭ ‬الجمعيات‭ ‬العمومية‭ ‬بما‭ ‬هو‭ ‬أفضل‭.. ‬وجميل‭ ‬أن‭ ‬تختفى‭ ‬الواسطة‭ ‬فى‭ ‬اخراج‭ ‬الصوت‭.. ‬وأن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬ضمير‭ ‬فى‭ ‬اختيار‭ ‬الأفضل‭ ‬والأصلح‭ ‬لقيادة‭ ‬الاتحادات‭.‬

كل‭ ‬مسئول‭ ‬فى‭ ‬نادي‭.. ‬تعامل‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬الاتحادات‭ ‬الموجودة‭.. ‬والصغير‭ ‬والكبير‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬الأندية‭ ‬يعلم‭ ‬جيدا‭ ‬من‭ ‬يعطى‭ ‬ويخدم‭ ‬ويصحح‭ ‬ويصلح‭.. ‬ومن‭ ‬جاء‭ ‬بالصدفة‭ ‬أو‭ ‬لاستكمال‭ ‬القائمة‭ ‬نتيجة‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬خبرات‭ ‬أو‭ ‬أجيال‭ ‬تستطيع‭ ‬أن‭ ‬تخدم‭ ‬بنفس‭ ‬الكفاءة‭.‬

وبطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬فإن‭ ‬دور‭ ‬مسئولى‭ ‬الأندية‭ ‬مهم‭ ‬جدا‭ ‬فى‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة‭ ‬لرسم‭ ‬خريطة‭ ‬طريق‭ ‬الرياضة‭ ‬بالشكل‭ ‬السليم‭.‬

لابد‭ ‬أن‭ ‬تلتف‭ ‬عائلة‭ ‬الرياضة‭ ‬حول‭ ‬هدف‭ ‬واحد‭.. ‬علم‭ ‬بلدنا‭.. ‬والتألق‭ ‬والإبداع‭ ‬فى‭ ‬طوكيو‭.. ‬لأن‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬ميدالية‭ ‬تتحقق‭ ‬سيكون‭ ‬هناك‭ ‬مكسب‭ ‬كبير‭ ‬لمصر‭.. ‬الاستقرار‭ ‬والأمن‭ ‬والأمان‭.. ‬تحيا‭ ‬مصر‭.‬

‭ ‬الفانوس‭ ‬الصينى‭ .. ‬‮«‬بح‮»‬‭!‬

اختفى‭ ‬الفانوس‭ ‬الصينى‭ ‬هذا‭ ‬العام‭.. ‬وكان‭ ‬الموجود‭ ‬صنع‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬وبيرقص‭ ‬وينور‭ ‬ويغنى‭ ‬والحمدلله‭.‬

الفانوس‭ ‬الرمضانى‭ ‬كان‭ ‬يتم‭ ‬استيراده‭ ‬بمبالغ‭ ‬خيالية‭ ‬ويغرق‭ ‬الأسواق‭.‬

أمر‭ ‬بسيط‭ ‬لكنه‭ ‬وفر‭ ‬الكثير‭.. ‬وأعاد‭ ‬علامة‭ ‬صنع‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬وصلت‭ ‬الى‭ ‬استيراد‭ ‬التفاهات‭ ‬التى‭ ‬نستطيع‭ ‬أن‭ ‬ننجزها‭ ‬بمنتهى‭ ‬البساطة‭.‬

مليون‭ ‬تحية‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬يعمل‭ ‬ويتخذ‭ ‬القرارات‭ ‬التى‭ ‬تفيد‭ ‬اقتصاد‭ ‬البلد‭..‬والذى‭ ‬لا‭ ‬يكل‭ ‬ولا‭ ‬يمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مصلحة‭ ‬الوطن‭.‬

مصر‭ ‬فى‭ ‬الطريق‭ ‬لمكان‭ ‬تانى‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭.. ‬رئيسنا‭ ‬عبدالفتاح‭ ‬السيسى‭ ‬صاحي‭.. ‬وواعي‭..‬وفاهم‭..‬وفعلا‭ ‬بطل‭.. ‬ربنا‭ ‬يحفظه‭.‬

‭ ‬عيد‭ ‬سعيد ‬

خلص‭ ‬رمضان‭.. ‬أهلا‭ ‬بالعيد‭.. ‬كل‭ ‬سنة‭ ‬والمصريين‭ ‬الطيبين‭ ‬بخير‭.. ‬ربنا‭ ‬يحفظ‭ ‬بلدنا‭ ‬ويطمنا‭ ‬ويبعد‭ ‬الغمة‭ ‬هو‭ ‬القادر‭..‬عيد‭ ‬سعيد‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭.‬

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي