الصاروخ الصيني يمر على مصر يوميًا في هذا الموعد |خاص

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

كشف رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، الدكتور جاد القاضي، حقيقة مرور الصاروخ الصيني عبر الأجواء المصرية، معلنا أن الصاروخ مر على مصر الأربعاء 5 مايو في تمام الساعة 11:39 دقيقة واستمر لمدة 3 دقائق ونصف بسرعة تصل إلى 28 ألف كيلو متر في الساعة.

وكشف رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، مرور الصاروخ الصيني فجر اليوم في تمام الساعة 5:37 دقيقة لمدة 3 دقائق ونصف، مشيرا إلى أن إمكانية رصده ستكون ضعيفة كونه سيكون بعد الشروق.

وأكد دكتور جاد القاضي في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم"، أن من المتوقع مرور الصاروخ بمصر خلال الأيام المقبلة كل يوم مرة في حوالي الساعة 5 فجرا.

وأوضح رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن المعهد يتواصل مع الجانب الصينى لتبادل أية بيانات تتيح المشاركة فى مراحل تفصيلية من مراقبة الصاروخ الصينى «لونج مارش سى زي-5 بي» «الجانح» الذى خرج عن السيطرة وأثار الذعر لدى عدد من سكان العالم والمهتمين بعلوم الفضاء.

ونوه القاضي، أن الصاروخ الصينى خرج عن السيطرة خلال محاولة للعودة غير المنضبطة للأرض بعد إطلاقه من محطة الفضاء الصينية. ورجح القاضى أن يسقط جزء من الصاروخ الصيني، الذى تم استخدامه لإطلاق الوحدة الأولى لمحطة الفضاء الصينية الأسبوع الماضى إلى الغلاف الجوى للأرض فى الأيام القادمة، لكن من غير الواضح متى وأين سيهبط الحطام، بينما تشير البيانات المتاحة من مواقع مراقبة الأجسام الفضائية احتمالية دخوله للغلاف الجوى للأرض يوم 9 مايو المقبل.

وأشار القاضى إلى أن المعهد لديه محطة لرصد الأقمار الصناعية والحطام الفضائى تم تدشينها فى ديسمبر الماضي، وبالتعاون مع الجانب الصينى يعمل المعهد حاليا على إنشاء محطة لرصد الأقمار الصناعية والحطام الفضائى فى مقر المعهد فى حلوان.

وأوضح أنه من المقرر أن تكون تلك المحطة هى الثانية دوليا من حيث قُطر التليسكوب، لتعزز إمكانيات مصر البحثية فى مجال الفضاء ومراقبة الأقمار الصناعية، والتى تضيف للجهود التى تبذلها مصر لدعم برامج الفضاء وخاصة بعد إنشاء وكالة الفضاء المصرية عام 2018.

كانت في 29 أبريل ، أطلقت الصين إلى المدار الوحدة الأساسية لمحطتها الفضائية المستقبلية باستخدام مركبة الإطلاق الثقيلة "لونغ مارش 5 بي"، التي تبلغ كتلتها 22 طنًا، وفقًا لنظام التحذير الآلي للمواقف الخطرة في الفضاء القريب من الأرض، فإن الجزء الثاني من مركبة الإطلاق "لونغ مارش 5 بي" يحلق في المدار بشكل لا يمكن التحكم به ستظهر الاحتمالات الحقيقية لنقطة الهبوط في 7-8 مايو أيضًا، وذكرت الوكالة الروسية أنه لا يوجد تهديد لأراضي روسيا.

قال جوناثان ماكدويل، العالم في مركز الفيزياء الفلكية بجامعة هارفارد: "نتوقع أن تدخل الغلاف الجوي في وقت ما بين 8 و 10 مايو، خلال فترة اليومين هذه، سوف تحلق حول الأرض 30 مرة/ هذا الجسم يتحرك بسرعة نحو 18 ألف ميل في الساعة (29 ألف كم/ الساعة)، إذا أخطأت بالتخمين لمدة ساعة، فلن تعرف بالضبط أين سيسقط".

ويزن الجسم الصاروخي 21 طناً، وطوله 100 قدماً، بينما يبلغ عرضه 16 قدماً.

قالت الجمعية الفلكية بجدة، إن أسوأ سيناريو هو سقوط أحد أجزاء حطام الصاروخ الصيني على شخص ما، ومن المحتمل أن يكون قاتلا ولكن من غير المرجح أن يسقط العديد من الضحايا.

وأضافت: "الحطام يندفع بسرعة 160 كيلومتر بالساعة تقريبًا، لذلك قد يكون هناك أضرار باهظة للممتلكات، ولكن نظرًا لأنه سينتشر على طول أكثر من 100 كيلومتر على طول المسار، فمن المحتمل أن تصطدم قطعة واحدة أو قطعتين بمنطقة مأهولة بالسكان.

هل يجب أن نخشى من سقوط الحطام؟

وذكرت الجمعية الفلكية بجدة: "نظرًا لأن وكالات الفضاء لا يمكنها التنبؤ بمكان سقوط الصاروخ، ولا يتوفر تقييم مفصل للمخاطر المتعلقة بالحطام المتساقط ونظريا لا ينبغي أن يقلق الناس من الحطام المتساقط".

وتابعت: "بشكل عام، تحترق معظم الأجسام بالكامل في الغلاف الجوي أثناء عودة دخولها إلى الغلاف الجو، ونظريا فإن الاجزاء الكبيرة من الصاروخ، أو مكونات مصنوعة من مادة ذات درجة انصهار عالية، قد تنجو لتصل إلى الأرض أو المحيط، عموما  هذه أحداث نادرة، وبما أن حوالي 75 % من سطح الأرض مغطى بالمياه بينما أجزاء كبيرة من مساحة الأرض غير مأهولة بالناس، فإن الخطر الذي يتعرض له أي انسان  سيكون أقل بعدة مرات من  تلك التي نواجهها عند قيادة السيارة، في الحياة اليومية".

من جهتها توقعت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) أن يسقط الجزء الأكبر من حطام الصاروخ الذي أطلقته محطة فضاء صينية على الأرض في وقت مبكر من يوم السبت المقبل.

وذكرت وزارة الدفاع الأمريكية، في بيان أوردته قناة "الحرة" الأمريكية مساء اليوم الأربعاء، أنه لا يمكن تحديد المكان الذي سيسقط عليه حطام الصاروخ "إلا قبل ساعات قليلة عن سقوطه".

وأضاف بيان البنتاجون أن "الحطام يمكن أن يشكل تهديدات محتملة لسلامة الرحلات الفضائية ومجال الفضاء".

وبات الصاروخ الضخم الذي أطلقته الصين الخميس الماضي، خارج نطاق السيطرة خلال دورانه حول الأرض، ومن الممكن أن يسقط على سطحها خلال الأيام القليلة القادمة، وفقا لموقع "سبيس نيوز".

ويشكل الصاروخ البالغ وزنه 21 طنا المنصة الأساسية لصاروخ "لونج مارش 5 بي" الصيني.

وعادة ما تضع هذه الصواريخ حمولتها في مدار الأرض وتعود للهبوط في مكان محدد مسبقاً أو تحترق وتتفتت في غلاف الأرض، إلا أن الصاروخ الصيني خرج عن السيطرة ويدور حالياً في مدار الأرض ومن غير المعروف بعد مكان سقوط حطامه.

سقوط الصاروخ

حذرت الحكومة الأمريكية من أن صاروخ لونج مارش 5 بي ، الذي خرج عن السيطرة ويبلغ وزنه 21 طنا ، من المتوقع أن يعود إلى الأرض يوم السبت (8 مايو) ، وربما يصيب منطقة مأهولة.

سقوط أجزاء من الصاروخ «لونغ مارش 5 بي» على الأرض في هذه الفترة

اكتشفت متتبعات الأقمار الصناعية الأخرى أيضًا جسم الصاروخ الذي يبلغ طوله 100 قدم وعرضه 16 قدمًا ، والذي تم تحديده الآن باسم "2021-035B" ، ويسير بسرعة تزيد عن أربعة أميال في الثانية - بسرعة كافية لتدوير الأرض في أقل من ساعتين.

كشف باسم مايك هوارد ، متحدث باسم وزارة الدفاع عن تاريخ عودته المتوقعة إلى الغلاف الجوي للأرض ، لكنه قال إن نقطة دخولها الدقيقة لا يمكن تحديدها حاليًا.

وأضاف المتحدث أنه يتم نشر تحديثات يومية لموقعه على Space Track ، وستقدم الحكومة معلومات إضافية "عندما تصبح متاحة".

ذكر: "تدرك قيادة الفضاء موقع Long March 5B الصيني في الفضاء وتتبعه ، لكن لا يمكن تحديد نقطة دخولها الدقيقة إلى الغلاف الجوي للأرض إلا في غضون ساعات من عودتها ، والتي من المتوقع حدوثها في 8 مايو تقريبًا".

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي