20 مليون مصاب بكورونا فى الهند.. وسلالتها تصل المغرب

إضراب للأطباء فى تونس.. والأرجنتين تسجل رقماً قياسياً

 مركز لإحراق جثث ضحايا كوفيد ـــــ 19 فى ضواحى بانغالور فى الهند
مركز لإحراق جثث ضحايا كوفيد ـــــ 19 فى ضواحى بانغالور فى الهند

عواصم ـــ وكالات الأنباء :
 يتوالى وصول المساعدات الدولية إلى الهند التى تواجه تفشياً واسعاً لفيروس كورونا وتسجّل عدد وفيات قياسيا جديداً كل يوم.
وأعلنت الهند أمس تسجيل أكثر من 300 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا لليوم الثانى عشر على التوالى، مما يرفع العدد الإجمالى للإصابات إلى ما يقرب من 20 مليونا. وجرى أيضا تسجيل 3417 وفاة جديدة ناجمة عن الفيروس.
ومع تسجيل 368٫147 حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة، بلغ إجمالى الإصابات بكورونا فى الهند حتى الآن 19٫93 مليون، فى حين وصل العدد الكلى للوفيات إلى 218٫959 وفقا لبيانات وزارة الصحة.
وتدفقت المساعدات الخارجية فى الأيام الأخيرة. ووصلت مصانع أوكسجين من فرنسا أمس الأول وأجهزة التنفس من ألمانيا السبت.
وأعلنت بريطانيا من جهتها أنها ستُرسل ألف جهاز تنفس إضافى إلى هذا البلد الذى يعدّ 1٫3 مليار نسمة.
فى الوقت نفسه، شكر رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودى أمس مفوضية الاتحاد الأوروبى لدعمها ومساعدتها فى حرب الهند ضد كوفيد-19، بعد إعلان المفوضية عن اعتزامها توفير شحنات من الأوكسجين واللوازم الطبية لمساعدة نيودلهى فى معركتها ضد الوباء الشرس.
وعبر مودى عن امتنانه للمفوضية الأوروبية خلال اتصال مع رئيستها أورسولا فون دير لاين.
وفى أحد التحديات التى تواجه الحكومة، مُنى الحزب القومى الهندوسى «بهاراتيا جاناتا»، بزعامة مودى أمس الأول بهزيمة قاسية فى الانتخابات المحليّة فى البنغال الغربية، الولاية الأساسية البالغ عدد سكانها 90 مليون نسمة، والتى اتسّمت فيها الحملة الانتخابية بضراوة بالغة وشهدت أعمال عنف.
وفى المغرب، رصدت السلطات الصحية أمس الأول حالة إصابة بالنسخة المُتحورة الهندية لفيروس كورونا.
وفى تونس، بدأ أمس الأطباء العموميون وأطباء الأسنان والصيادلة العموميون فى تونس إضرابا يستمر حتى غدا الأربعاء.
ويأتى هذا الإضراب بسبب فشل مفاوضات نقابتهم مع الحكومة بخصوص عدة مسائل تتعلق بالمنظومة الصحية شبه المنهارة فى تونس، بحسب تعبير الكثير من الأطباء.
كذلك قررت نقابة الأطباء إغلاق أقسام الطوارئ فى كل المستشفيات الحكومية التونسية اليوم الثلاثاء، بسبب ما سمّته «تعنّت الحكومة ورفضها المبادرات التى قدمت كلها لتنفيذ الاتفاق الموقع معها قبل عام».
من جانبها، دعت وزارة الصحة التونسية الأطباء والصيادلة إلى رفع قرار الإضراب الذى ينفذونه والعودة إلى ممارسة أعمالهم فورا.
وفى الأرجنتين، وصلت حالات الإصابة بالفيروس إلى ثلاثة ملايين إصابة منذ بدء ظهور الجائحة رغم الإجراءات المشددة التى تتخذها الحكومة للحد من انتشار العدوى، فى حين قال مسعفون إن المستشفيات أصبحت ممتلئة عن آخرها .. من جانب آخر، أوصت المفوضية الأوروبية دول الاتحاد الأوروبى بتخفيف قيود دخول السياح الأجانب، الذين تم تطعيمهم ضد فيروس كورونا بلقاحات معتمدة من وكالة الأدوية الأوروبية أو منظمة الصحة العالمية .

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي