خواطر

شـكرًا للــرئيس.. تجـــاوبه وحســمه مع مطالب تعديل التسجيل العقارى

جلال دويدار
جلال دويدار

 أخيرا وكالعادة.. حسم الرئيس السيسى الجدل الدائر حول مطالب تعديل تعديلات قانون الشهر العقارى. جاء هذ التحرك الرئاسى النابع من نبض الشارع.. تجاوبا مع الشكوى من التعقيدات وما سوف يواجهه المواطنون من أعباء ومعاناة عند تسجيل ممتلكاتهم.
 من ناحية أخرى فإنه تجدر الإشارة إلى أنه كان وراء هذا التوجيه الرئاسى.. مبادرة حزب مستقبل وطن فى مجلس النواب مدعوما بتأييد عدد من الأحزاب السياسية الأخرى. المبادرة المقدمة كانت فى شكل مشروع لتعديل قانون الشهر العقارى ومتضمنا طلب تأجيل التطبيق حتى ديسمبر.
 ما تم يؤشر إلى أن التحرك الرئاسى هو تعظيم للرغبة فى دعم وتنشيط وتفعيل دور الأحزاب فى حياتنا السياسية. ليس هذا فحسب وإنما وجه أيضا بامتداد تأجيل التطبيق لمدة عامين تنتهى فى يونيو ٢٠٢٣ بما يعطى الفرصة لحوار مجتمعى يحقق مصلحة وراحة المواطنين.
 لاجدال أن  مفهوم التعديل يأتى مستهدفا الصالح العام ويؤسس لهدف التنظيم والانضباط واستقرار الملكيات وليس الجباية ومعاناة المواطنين.
 إن ما يعد توضيحا وإلقاء للضوء على هذا الإتجاه الإيجابى الذى يتبناه الرئيس.. مطالبته  بأن يتم حوار مجتمعى واسع للقانون حتى يتحقق ذلك وجه بتخفيض أعباء ضريبة التصرفات العقارية عند تطبيق القانون المعمول به حاليا.
 شكرًا للرئيس.. إنهاء حالة التخبط والمعاناة التى تسود عمليات تسجيل المواطنين لممتلكاتهم. بقى أن أقول فى النهاية إن الكرة الآن أصبحت مع الحكومة والمشرعين الذين عليهم أن يستوعبوا ويتفهموا إستراتيجية وفلسفة القيادة السياسية فى تعاملها مع المواطنين.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي