ثورة طبية فى لندن.. زراعة قلوب بدون وفاة إكلينيكية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
 

تمكن أطباء بريطانيون بمستشفى «جريت أورموند ستريت» فى لندن، من إجراء جراحات زراعة قلب لستة أطفال، من خلال إعادة النبض لقلوب متوفين وفاة كاملة وليس وفاة إكلينيكية، بما يساهم فى حل أكبر مشكلة تعوق انتشار هذه الجراحات.

والمعروف، أن التبرع بعضلة القلب يتم من أشخاص توفوا دماغيا، لكن قلوبهم مازالت تنبض، وهو ما كان يشكل عقبة طبية كبيرة، لعدم وجود قلوب أطفال كافية ينطبق عليها هذا الشرط، كما كان يمثل عقبة أيضا فى الدول العربية لعدم تقبل فكرة الموت الإكلينيكى.

وباستخدام التقنية الجديدة، يمكن إعادة القلب إلى النبض مجدداً بعد أن يتوقف، وهو ما يتيح قلوبا أكثر لعمليات الزراعة، حيث يتم الإبقاء على عضلة القلب المأخوذ من المتوفى فى لتر ونصف اللتر من دم الشخص الذى تبرع بها، بينما تستمر عملية الإمداد بعناصر مغذية.. وقد تم تجريب هذه التقنية من قبل على الأشخاص البالغين، لكن هذه المرة هى الأولى بين الأطفال.