مغامرة داخل العزل| «لا أعرف الظهر من العصر».. الحاجة زينب تفقد الإحساس بالزمن مع كورونا

لا أعرف الظهر من العصر.. الحاجة زينب تفقد الإحساس بالزمن مع كورونا| تصوير- طارق إبراهيم - أحمد حسن
لا أعرف الظهر من العصر.. الحاجة زينب تفقد الإحساس بالزمن مع كورونا| تصوير- طارق إبراهيم - أحمد حسن

تجاهلها لأعراض مرض كورونا ومكوثها لأسبوع تتلقى أدوية خاطئة قبل التشخيص بطريقة صحيحا، كان سببا في مضاعفات حدثت لها قدر الله أن يتم انقاذها فور وصولها لمستشفى عزل هليوبوليس. 


بدخولنا لغرفتها في الرعاية المركزة بالمستشفى تخصل الحاجة  زينب حنفي محمود، 75 عاما، على جلسات أكسجين باستمرار، لا تتحدث إلا قليلًا ودائما ما تدعو بكلمة ربنا يعطيك الصحة والعافية لكل من يدخل عليها غرفتها.


يصوت خافت تقول انها شعرت بالاعراض فتوجهت للطبيب وحصلت على علاج لمدة اسبوع لم يأت بنتيجة، وبعدها جاءت الى عزل مستشفى هليوبليس.. وتضيف : شعرت في البداية بخفقان  وتعب وضيق تنفس واجريت مسحة جاءت نتيجتها ايجابية والتجربة كانت صعبة ربنا ما يعرضها لاحد ويشفي كل مريض.

 

اقرأ أيضًا| مغامرة داخل عزل كورونا.. الجميع يبحث عن حياة| صور


وتوضح ان اولادها يطمئنوا عليها بالتليفون ومنذ حضورها للمستشفى الفرق الطبية تقوم بدورها على اكمل وجه "هم ناس محترمة يكفي انهم معرضين نفسهم للخطر.


 لا تغادر المريضة سريرها فتقول : لا اعرف الظهر من العصر لاني لا اتحرك من على السرير، واتحرك بسيطا بالكرسي للحمام والاكل والشرب  فقط والحمد لله كله رضا.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي