«التعليم» تناقش إجراءات فتح قاعات الحضانات على مستوى الجمهورية

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

عقدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني اجتماعًا عبر الفيديو كونفرانس، مع مديري عموم الأبنية التعليمية ومديري إدارة المشاركة المجتمعية ومديري إدارة التعليم المجتمعي بالمديريات التعليمية.

يأتي ذلك للوقوف على ما تم اتخاذه من إجراءات بشأن فتح قاعات الحضانات على مستوى الجمهورية ودعم التعليم المجتمعي، ودراسة ما تم بشأن الطلاب الذي تم خروجهم من برنامج تكافل وكرامة، وإضافة المزيد من مؤسسات القطاع الخاص، في إطار برنامج وزارة التضامن الاجتماعي الخاص بالتدريب المهني للطلاب المتسربين من التعليم، بحضور رئيس قطاع التعليم العام د.رانده شاهين، ورئيس الإدارة المركزية لمعالجة التسرب التعليمي عماد منصور .

وفي بداية الاجتماع قالت د.رانده شاهين، إنه في ظل ظروف كورونا هناك معوقات كثيرة، ووزارة التربية والتعليم من أكثر الوزارات استعدادًا لمواجهة هذه الجائحة نظرًا لما تتمتع به من تواصل إلكتروني بدرجة كبيرة، مؤكدة أهمية هذا الاجتماع في الوصول إلى خطوات إجرائية، مشيرة إلى أهمية التعاون والتنسيق بين كافة الجهات المعنية والتكامل في العمل.

وأوضحت رئيس قطاع التعليم أن الوزارة تستهدف فتح قاعات حضانة، وليست رياض أطفال، من سن 2 إلى 4 سنوات، بحسب المكان المتاح داخل كل مدرسة، وذلك وفقًا للمواصفات المحددة، مشددة على سرعة البدء في ضوء التوجيهات الرئاسية، مطالبة هيئة الأبنية التعليمية بحصر المدارس لسرعة البدء في تنفيذ خطة عمل، وأن تقوم كل مديرية تعليمية بحصر الاحتياجات الفعلية الضرورية لكي تقوم الوزارة بتلبيتها.

وأكدت أنه على كل مديرية تعليمية وضع خطة إجرائية سريعة وفقًا للفراغات الفعلية بالقرى والمراكز التي تتبع كل محافظة، وأهمية تبادل الخبرات للتنفيذ على أرض الواقع، ووجود غرفة عمليات لمتابعة التخطيط والتنفيذ الجيد وسرعة وجودة الأداء، موجهة المديريات بحصر لأعداد الطلاب الذين خرجوا من برنامج تكافل وكرامة وتم دفع المصروفات لهم على مستوى الإدارات فى كل محافظة.

وأوضح  عماد الدين منصور أهمية أن يكون إنشاء مدارس مجتمعية تلبية لاحتياج حقيقي لهذه المدارس وتواجد طلاب بها.
«التعليم» تعلن شكل امتحانات الثانوية العامة الجديدة لهذا العام

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي