قصة حب الملك فاروق و«حسناء البغاء» الأمريكية

الملك فاروق
الملك فاروق

بعد أن أغلقت أمريكا جميع أبوابها في وجه «نانسي فلتشر» المتهمة بالدعارة في نيويورك، لم تجد من يحتضنها سوى الملك فاروق في قلب القاهرة، حيث استقبل بنفسه تلك الفتاة الأمريكية وفتح أمامها أبواب قصر  عابدين.   

لم يخش فاروق أن أبواب القصر  ستلوثها امرأة وقفت في قفص الاتهام بتهمه أنها تبيع نفسها في الليلة بـ100 دولار.
 
إلا أن «فاروق» لاحقها قائلا: «سأجبر هؤلاء الأصدقاء على أن يحنوا لك رؤوسهم وسأجبرهم أن يقابلوك إذا أرادوا أن يستقبلوني وسأصر على أن تكوني على يميني في كل مأدبة أدع إليها وقد حاول بعض أفراد الحاشية أن ينصحوا فاروق بألا يمضي في استهتاره مع نانسي، إلا أنه كان يرد بقوله إنه أحبها».
 
الأخبار - ٢٢ أكتوبر ١٩٥٢

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي