بدون تردد

مصر.. والقضية الفلسطينية!!

محمد بركات
محمد بركات

تأكيدات مصر الواضحة على أن التسوية العادلة والشاملة للقضية الفلسطينية، هى الطريق الصحيح المؤدى لتحقيق السلام والاستقرار فى المنطقة،... هى الموقف الرسمي الثابت لمصر طوال السنوات الماضية، منذ نشأة الصراع العربي الاسرائيلى وحتى الآن.

لذلك فإن تصريحات الرئيس السيسي خلال استقباله لوزراء خارجية الرباعية الدولية المعنية بدعم مسار عملية السلام فى الشرق الاوسط، التى ضمت وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا وألمانيا،... التى أكد فيها على أن تسوية القضية الفلسطينية تسوية عادلة سيغير من واقع كل المنطقة الى الافضل، هى التعبير الصحيح عن الموقف المصرى.

والحقيقة المؤكدة على أرض الواقع تقول بوضوح بأن الموقف المبدئى المصرى تجاه القضية الفلسطينية، كان ولايزال هو الثابت والراسخ طوال فترة الصراع الفلسطينى الاسرائيلى رغم كل التغيرات والتحولات التى طرأت على الساحة السياسية فى المنطقة.

وفى هذا الإطار تبذل مصر جهودا مكثفة للحفاظ على حقوق الشعب الفلسطينى المشروعة، فى السلام العادل والدائم، والعيش فى آمن وسلام واستقرار داخل دولته المستقلة وذات السيادة.

وتسعى مصر دائما لدعم الشعب الفلسطيني ومساندتها الدائمة له فى قضيته العادلة، وسعيه للحل السلمى فى اطار المرجعيات الدولية وقرارات مجلس الامن، وعلى أساس حل الدولتين.

وأحسب أنه ليس خافيا على أحد فى المنطقة أو العالم، أن هذا الموقف المصرى الثابت تجاه القضية الفلسطينية، يعتمد فى اساسه على قاعدتين اساسيتين،...، أولاهما أن القضية الفلسطينية هى لب وجوهر الصراع فى الشرق الأوسط، وأنها وراء كل التداعيات السلبية وعدم الاستقرار فى المنطقة.

والثانية.. أن مصر ترى أن الاستقرار لايمكن أن يتحقق فى المنطقة، دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، يقوم على تلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي