بسم الله

العصر الدستوري

د.محمد حسن البنا
د.محمد حسن البنا

ليس من قبيل المصادفة أن يكون رئيسا مجلسي النواب والشيوخ رؤساء سابقين للمحكمة الدستورية العليا. إنما هو من دواعى الفخر لنا أن يكون الإجماع على اثنين من القامات الدستورية والقانونية بمصر والعالم هما المستشار الدكتور حنفى علي جبالي والمستشار عبد الوهاب عبد الرازق. يمكن إذن أن نطلق على هذه الفترة "العصر الدستوري". حيث نضمن ألا يخرج قانون فى مصر لا يتوافق مع الدستور أو يخالف نصوصه ومبادئه وروحه. وأعتقد أنه اختيار موفق من نواب المجلسين لمصلحة مصر، وقضاياها المحلية والدولية. وهو ما يؤكد لى أيضا أن حرص القيادة السياسية والرئيس عبد الفتاح السيسى على تثبيت دعائم دولة القانون. واسمحوا لى أن أوجه لهما تهنئة شخصية فقد عملت معهما سنوات عديدة عندما كنت محررا قضائيا ورئيسا لقسم القضايا بمعشوقتى "الأخبار".

وليس غريبا على الحكومة أن تعرب عن تقديرها لمجلسى النواب والشورى بهذين الاختيارين. أمس وعقب انتخاب المستشار الدكتور حنفى الجبالى أعرب المستشار علاء الدين فؤاد وزير شئون المجالس النيابية، عن تقدير الحكومة لمجلس النواب رئيسا وأعضاء، قائلا: "اسمح لى أن أنقل لدولتكم وللسادة أعضاء مجلسكم الموقر بصفتى ممثل الحكومة الدائم بهذا المجلس بالغ تقدير دولة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وزملائى الوزراء كافة على انطلاق الفصل التشريعى الثانى للمجلس والتمنيات بِالتوفيق فيما أنتم مقبلون عليه، وتتشرف الحكومة بأن تمد أيدى التعاون الدائم لمجلسكم الموقر رئيسا وأعضاء لتمكينه من أداء رسالته، وانطلاقا من وحدة التكاتف والتعاون من أجل تحقيق مصلحة الوطن". ووجه وزير شئون المجالس النيابية التهنئة لرئيس مجلس النواب المستشار حنفى جبالى، ووكيلى المجلس المستشار أحمد سعد الدين والنائب محمد أبو العينين، على فوزهم بمناصب هيئة مكتب المجلس، حيث يكتمل بنيان المجلس.

الدولة قادرة على تحقيق إنجازات غير مسبوقة، فى وقت قصير، بفضل الإرادة الحقيقية التى تمتلكها القيادة السياسية، لنبدأ عصرا جديدا فى دولة القانون والإصلاح السياسى بعد أن نجحنا فى عمليات الإصلاح الاقتصادى بشهادة المؤسسات الدولية المعنية، وأيضا بتطور الحياة وجودتها بمصر.

دعاء: لبيك ربنا وسعديك، والخير كله فى يديك، والشر ليس إليك، إنا بك وإليك، تباركت وتعاليت، أستغفرك وأتوب إليك.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي