حبس سائق ميكروباص المحلة 15 يوما وتسليم الطفل لأسرته

  الفتاه ضحية الحادث
الفتاه ضحية الحادث

 الغربية- فوزى دهب وأحمد ابورية:


قررت نيابة ثانى المحلة، حبس أحمد الراعي، سائق ميكروباص  المحلة، ووالد  الطفل «ضياء»، 12 عامًا، والمعروف إعلاميًا بـ"طفل ميكروباص المحلة"، 15 يوماً على ذمة التحقيقات في واقعة، دهس ابنه 5 مواطنين بواسطة سيارة ميكروباص قيادته،  بمنطقة السبع بنات بالمحلة، ما أسفر عن وفاة فتاة وإصابة 4 آخرين، وتهشم واجهة محل ودراجة نارية.


وكانت النيابة قد قررت تسليم الطفل لأسرته، مع التعهد بحسن رعايته وتربيته، ومتابعته من نجدة الطفل.

وبدأت أحداث الواقعة، السبت الماضي، حيث تلقى اللواء هانى مدحت مدير أمن الغربية،  بورود بلاغ من شرطة النجدة، بحدوث حادث دهس سيارة ميكروباص، في موقف المحلة، التابعة لدائرة قسم الشرطة، يقودها طفل يدعى ضياء 12 عاما، وهى سيارة أجرة يقودها والده أحمد الراعي، ما أسفر عن مصرع فتاة وإصابة 4 آخرين بينهم طفلان، وتحطم واجهة محل تجاري، ودراجة نارية.

 وتبين من التحريات، أن الطفل كان يجلس فى المقعد المجاور للسائق، واستغل نزول والده من السيارة،  بهدف تحميل الركاب وعبث بمحرك السيارة،  فتحركت السيارة نحو المواطنين الذين تصادف تواجدهم فى مكان الواقعة، وحرر محضر وتولت النيابة التحقيق.


وكشف شهود عيان وزملاء السائق، أن  السائق أحمد الراعي، معروف بين زملائه بسمعته الطيبة، ووقت الحادث كان الطفل يجلس بالمقعد الأمامى المجاور للسائق، واستغل فرصة انشغال والده بالزبائن وركوبهم السيارة والتحدث مع زملائه السائقين لينفذ خطته.


حاول الطفل تقليد والده، فأمسك بعجلة القيادة من باب اللهو، وبدون قصد ضغط بقدميه على فرامل السيارة ما أسفر عن اندفاعها نحو المواطنين الذين تصادف تواجدهم فى المكان، حيث إن تلك المنطقة مزدحمة بالمواطنين، ما أسفر عن دهس 5 أشخاص وتحطيم واجهة أحد المحال التجارية ودراجة نارية تصادف تواجدها فى مكان الواقعة.


زملاء السائق، أكدوا أن موقف تحميل الركاب، هو موقف مؤقت قبل نفق السبع بنات بالمحلة، ويركب منه أهالى وسكان خط «كفر حجازي- المحلة»، وتم نقلهم فيه منذ نحو شهر بسبب أعمال التطوير فى ميدان محطة السكة الحديد، وهذه المنطقة تشهد تكدس السيارات والباعة الجائلين.


وبين مسئول بمستشفى المحلة العام، أن أحد المصابين توفى، وهى فتاة تدعى آية سامح، بينما الحالة الصحية للمصابين الـ4 مستقرة، وخرج منهم اثنان بعد تلقى العلاج، والمصابان الاثنان طفلان، هما «عمرو» 3 أعوام، وآية عمرها عام، وكانت إصاباتهم ما بين كسور وجروح، وتم إجراء الإسعافات لهم، وما زالا يخضعان للملاحظة، وتوفير كل الرعاية الطبية لهما.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي