«الخبز المعلق».. حملة للنظام تكشف تناقض سياسة أردوغان تجاه الفقراء

رجب طيب أردوغان
رجب طيب أردوغان

انتشر مقطع فيديو كالنار في الهشيم في تركيا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان أثناء زيارته لولاية ملاطية، وهو يستهزئ بأحد الباعة، الذي صارحه بحقيقة وضعه وأنه لا يمكنه أن يقتات أرغفة الخبز إلى منزله.

وقال صاحب أحد المتاجر في ولاية ملاطية لأردوغان، "سيدي الرئيس، لا يمكننا إحضار الخبز إلى المنزل".

وبدلًا من أن يسعى الرئيس التركي لإيجاد حلٍ لمشكلة هذا البائع وغيره ممن ضاق بهم الحال في ظل أزمة اقتصادية طاحنة تعيشها البلاد، جاء الرد منه كالآتي: "يبدو لي (أردوغان) الأمر مبالغًا فيه.. اشرب بعض الشاي لتستمتع بوقتك".

 

وخلف هذا الرد من أردوغان ردود فعلٍ غاضبةٍ في الشارع التركي، خاصةً في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة، وفقدان العملة المحلية "الليرة" نحو 25% من قيمتها منذ مطلع العام.

اقرأ أيضًا: الليرة التركية تواصل سقوطها المدوي أمام الدولار

حملة الخبز المعلق

ولكن المثير للتساؤل في الموقف الذي قام به الرئيس التركي، هو أنه يأتي بعد حملةٍ نظاميةٍ تنطوي على إقرار من الحكومة التركية بوجود أزمة في حصول الأتراك الكادحين على أرغفة الخبز.

وقبل أيام أطلق دولت بهتشلي، زعيم حزب الحركة القومية، شريك أردوغان في الحكم، حملة "الخبز المُعلق" بدعوى مساعدة المواطنين الأتراك الفقراء، والتي دعمها أردوغان أيضًا.

وتهدف الحملة إلى إيصال الخبز إلى الفقراء العاجزين عن الحصول عليه، وهو ما يعني اعتراف ضمني من الحكومة التركية بوجود أزمة بالفعل فيما يتعلق بحصول هؤلاء على أرغفة الخبز.

اقرأ أيضًا: زعيمة حزب تركي تتهم نظام أردوغان بشراء أصوات الناخبين بـ«أرغفة الخبز»

 

 

 

 

 


 

3