في مثل هذا اليوم| تنصيب المسلة المصرية بميدان كونكورد بفرنسا

 المسلة المصرية في ميدان كونكورد
المسلة المصرية في ميدان كونكورد

عرض برنامج «صباح الخير يا مصر» المذاع عبر القناة الأولى والفضائية المصرية، وon، تقريرًا تلفزيونيًا عن تنصيب المسلة المصرية في ميدان كونكورد أقدم ميادين باريس في فرنسا في مثل هذا اليوم 25 أكتوبر عام 1836.

وتعود مسلة الأقصر إلى عهد الملك رمسيس الثاني، أشهر ملوك الأسرة 19 وتزن 230 طن، وطولها 22 متر، وأهداها محمد على باشا إلى فرنسا طلب لدعمها في سبيل صراعه مع الأستانا.

وشيدت فرنسا لهذا الغرض سفينة مستوية القاع تستطيع السفر في مياه البحار والأنهار، تفاديا لتعدد نقل المسلة من سفينة لأخرى وأطلقت عليها اسم الأقصر، غادرت ميناء تولون بمعاونة 400 عامل في 15 أبريل عام 1831، قبل أن تعزف الأوركسترا في ميدان كونكورد بحضور 200 شخص جاءوا لتنصيب المسلة المصرية في قلب باريس.

وتعد مسلة الأقصر أقدم أثر على أرض باريس يشهد على حضارة مصر القديمة، اجتُثت من جذور معبدها في مدينة الأقصر جنوبي مصر ونُصبت في ميدان الكونكورد خلال القرن التاسع عشر، فأصبحت شاهدة على كثير من الصراعات والأحداث السياسية والوطنية للجمهورية الفرنسية حتى الآن في بيئة مغايرة لبيئتها الأصلية.
 

 

 

 

 

 


 

3

احمد جلال

جمال الشناوي