رانيا محمود ياسين تفتح صندوق ذكريات والدها

رانيا ووالدها محمود ياسين
رانيا ووالدها محمود ياسين

شريهان نبيل

تفاصيل كثيرة، وذكريات أكثر، لا تفارقها أبدأ، حتى الآن لا تستوعب رحيل والدها وصديقها وأستاذها محمود ياسين، لكنه ترك لها تاريخًا مشرفًا تتباهي به، ويصبرها على فراقه، رانيا محمود ياسين لم تتمالك نفسها ودخلت في بكاء هستيري عندما بدأت في الحديث عن والدها، الذي كانت تعتبره الأب والأخ والصديق وصندوق الأسرار أيضا.

 

تذكرت رانيا، لحظاته الأخيرة قبل وداعه، وتقول: "هو في مكان أحسن.. يكفي حب جمهور العالم العربي".

 

وأضافت: "كان نفسي والدي يري تظاهرة الحب في وداعه من جميع المستويات والأعمار سواء فنانين أو الجمهور العادي".

 

أكدت رانيا، في حوارها لـ"أخبار النجوم"، أن الشائعات كانت تطارد والدها قبل أن يرحل بشهر، كما تطرقت في حوارها للصفات التي تجمعها بوالدها، وكيف يتعامل مع زوجها النجم محمد رياض؟ وكشفت عن الفنانين الذين كانوا يحرصون علي الإطمئنان عليه دائمًا.


وعادت بالذاكرة إلى أيام الطفولة والدراسة، وقالت: "والدي كان دائما ما يتحدث معي من خلال الهاتف أثناء تواجده في الاستوديو للتصوير، ويسألني عما إذا كانت أحتاج الى شيء، أقول له عايزة أعمل واجب العربي أو الإنجليزي".


وتتابع: "كان حريصا على الحديث بشكل دائم مع أحفاده وبالأخص يوم الجعة والذي أعتبره يوم العائلة من أجل الحديث معهم عن ذكرياته في الحياة، خاصة في بورسعيد، كذلك كان داعما لهم علي جميع المستويات".

 

- كيف كنتم تتعاملون مع الشائعة الأخيرة حول وفاته؟

هذه الشائعة أصابتنا بحالة من الحزن الشديد بسبب انتشارها بشكل سريع، خاصة علي مواقع التواصل الإجتماعي، فعلي الرغم من أنني حرصت على توضيح الحقائق عبر وسائل التواصل إلا أن بعض الصفحات المزيفة كانت تردد الأكاذيب بل إنها تعطي تصريحات لبعض المواقع. وآخيرا تعاملت مع الشائعات بالذهاب برفقة عائلتي للنائب العام، وتقدمت ببلاغ لاتخاذ موقف لملاحقة مروجي الشائعات.


- ماذا عن موقف والدك في تلك الفترة؟

النجم محمود ياسين كان لا يتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي، وكنا نبعده عن هذه الشائعات السخيفة حتى لا تؤثر على حالته النفسية، ومنذ أكثر من عامين ترددت شائعة أيضا ولكن للأسف وصلت إليه، فطلب منا أن يصور فيديو ليطمئن الجمهور، وتوجه بالشكر إلى جمهوره الذي كان يريد أن يطمئن علي حالته الصحية.


- ما أكثر شائعة أغضبتك؟


 هناك شائعة أصابتني بالصدمة، وهي أننا وضعنا والدي النجم محمود ياسين في دار مسنين، أذكر أن هذا الخبر جعلنا نعيش حالة من الحزن، وسيطرت علينا بشكل كبير، وجاءت التعليقات على السوشيال ميديا بالدعاء علينا بسبب ترك والدنا.


وأريد أن أوضح أمرا مهما وهو أن والدتي الفنانة شهيرة لم تترك والدي بل كانت "تحت قدمه" من أجل خدمته، حرمت نفسنا من كل شئ منذ بداية اعتزالها الفن من أجل تربيتنا، ورعاياتنا وصولا إلى رعاية والدي، وكانت حريصة على مساعدته بنفسها.


- من النجوم الذين كانوا يحرصون على الإطمئنان عليه؟

أعتقد معظم النجوم دائما كانوا يحاولون الإطمئنان علي والدي، ولكن عن طريق والدتي الفنانة شهيرة، لأنه لا كان لا يستطيع الرد، أبرزهم الفنان حسين فهمي ومحمد هنيدي، أيضا قبل رحيل الفنانة رجاء الجداوي بشهرين طلبت من والدتي الإطمئنان عنه، لانها تريد أن تسمع صوته، وبالفعل نفذت والدتي هذا الموضوع، كذلك الفنانة مي عز الدين طلبت أن تأتي الي المنزل من أجل رؤيته. كذلك طلبت مني النجمة صابرين أن تتحدث اليه عن طريق الهاتف. ولا أنسى الحالة الرائعة التي كانت تجمع بين والدي والراحل فاروق الفيشاوي، دائما كان يطمئن عليه، ويتحدث إليه، وعندما يقابلني في المناسبات كان يقول لي "أهلا وسهلا يا بنت الغالي".


- ما أكثر الصفات التي تجمعك بوالدك؟

الصبر والكرم أيضا معاملتي مع أبنائي، كما كان يفعل والدي معي عندما تمنع أمي عنا شيئا ما كان يعطيه لنا وهذا ما أقوم به الأن، أيضا احترامه لعمله، مذاكرة الدور بكل تفاصيله بداية من الشخصية والأداء والملابس، وكل ما يتعلق بالعمل أيضا احترامه لاصدقائه الصغير قبل الكبير.


- كيف كان يتعامل والدك مع زوجك محمد رياض؟

منذ أول مقابله له وكان بجانبه ويحبه بل كان يعتبره ابنه الثاني، فعندما تحدث مشكل مع زوجي، كنت ألجأ إلى والدي وكان يقف في صفه، فكان يتعامل معه كأب دائما ينصحنا سواء علي المستوي الشخصي أو المهني.


تعلمت من والدي أشياء كثير من أجل الحفاظ على عائلتي واستمرار العلاقة الزوجية الناجحة، وهي عدم ترك منزل زوجي بعد حدوث مشكلة معه، بل أتحدث معه للوصول إلى حل، أيضا الوقوف بجانب زوجي من أجل الحفاظ على عمله مثل ما قامت به والدتي النجمة شهيرة، وهي تركت كل شئ من أجل عائلتها واستمرار العلاقة الزوجية الناجحة.


- ما أكثر الأعمال الفنية القرية الي قلبك للنجم محمود ياسين؟

والدي قدم أكثر من 250 عملا فنيا، وأكثر من عمل درامي ومسرحي، وكل الأعمال التي قدمها لها تاريخ مشرف، ولكن هناك أعمال فنية قريبة الي قلبي أبرزها "الرصاصة لاتزال فى جيبى"، "الجزيرة الجزء الأول"،"الجلسة سرية"،"علي من أطلق الرصاص"، الشريدة"،"حب وكبرياء"،"الباطنية"،"أيام الرعب"، أما بالنسبة للمسلسلات "غدا تتفتح الزهور"،"القرين"، وقدم دويتو رائع مع النجمة نجلاء فتحي.

 

 

 

 

 


 

3