بعد ارتفاعه أمس.. تعرف على سعر الدولار في البنوك اليوم

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

استقر سعر الدولار الأمريكي، أمام الجنيه المصري، في بداية تعاملات اليوم الخميس 22 أكتوبر 2020، في البنوك العاملة في السوق المحلية.

وارتفع سعر الدولار الأمريكي، أمام الجنيه المصري، في ختام تعاملات الأربعاء، بقيمة تراوحت بين قرشًا واحدًا و3 قروش في البنك المركزي المصري، ونحو قرشين في البنك التجاري الدولي- مصر.

وبلغ السعر الرسمي المعلن من البنك المركزي، للدولار نحو 15.64 جنيها للشراء، 15.76 جنيه للبيع، فيما بلغ متوسط سعر البيع نحو 15.64 جنيه للشراء، 15.74 جنيه.

وسجل سعر الدولار، نحو 15.65 جنيه للشراء، 15.75 جنيه للبيع، في بنوك بنكي الأهلي المصري، ومصر، والقاهرة.

وبلغ سعر الدولار، في البنك التجاري الدولي- مصر، نحو 15.65 جنيه للشراء، 15.75 جنيه للبيع.

وكان سعر الدولار الأمريكي، يشهد حالة من الاستقرار أمام الجنيه المصري، خلال فترة تجاوزت الشهرين، قبل أن يصعد بقيمة بلغت 11 قرشا خلال تعاملات الأسبوع الثالث من شهر مايو الماضي.

وزادت أسعار العملات الأجنبية، بشكل جماعي أمام الجنيه المصري، في البنوك في اليوم الثلاثاء

وارتفع مؤشر الدولار خلال الأسبوع حيث توقفت تجربتا لقاح بشكل مؤقت، كما تعثرت المحادثات بشأن التحفيز المالي في الولايات المتحدة الأمريكية، مما أضعف معنويات الأسواق. تراجع الجنيه الإسترليني بعد أن حذر رئيس الوزراء بوريس جونسون من أن المملكة المتحدة ستضطر إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق قائلاً إنه لن يكون هناك المزيد من المحادثات التجارية أو الأمنية ما لم يتبنى الاتحاد الأوروبي "تغييرًا جوهريًا في النهج".

وانخفض اليورو وكذلك الذهب على خلفية ارتفاع الدولار، وكما هبط مؤشر مورجان ستانلي لعملات الأسواق الناشئة MSCI EM بنسبة طفيفة، لينهي تعاملات الأسبوع على انخفاض بنسبة 0.07%.

وارتفعت سندات الخزانة الأمريكية خلال الأسبوع وسط تعثر المحادثات المتعلقة بإقرار حزم للتحفيز المالي وارتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا مرة أخرى في جميع أنحاء العالم.

وتعكس الأسعار الحالية للسوق احتمالات بنسبة 4.8% بأن يقوم الاحتياطي الفيدرالي بخفض الفائدة بنهاية العام، دون تغيير عن الأسبوع الماضي.

وتباين أداء الأسهم العالمية نتيجة استمرار الزيادة في حالات الإصابة بـفيروس كورونا، وتباطؤ تجارب اللقاحات والتأخير في محادثات التحفيز المالي الأمريكية، بينما جاء موسم تقارير الأرباح الربع سنوية أفضل من المتوقع وكذلك ظهرت بيانات مبيعات التجزئة أعلى من المتوقع يوم الجمعة الماضي، مما دعم أداء بعض الأسهم، حيث ارتفع مؤشر ستاندارد أند بورز S&P 500 للأسبوع الثالث على التوالي، لينهي تداولات الأسبوع مرتفعاً بنسبة 0.19%.

وصعد مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.79% خلال الأسبوع على خلفية ارتفاع أسهم كل من أبل وأمازون وألفابت، بينما لم يسجل مؤشر داو جونز تغييراً يذكر خلال الأسبوع.

من ناحية أخرى، تراجعت الأسهم الأوروبية خلال الأسبوع الماضي وأغلق مؤشر Stoxx 600 منخفضاً بنسبة 0.77%، حيث أثرت الإجراءات الاحترازية الناتجة عن انتشار فيروس كورونا من جديد على معنويات الأسواق، في غضون ذلك، زاد مؤشر VIX لقياس توقعات تذبذب الأسواق إلى 27.41 نقطة، ولا يزال يسجل مستويات دون متوسطه لعام 2020 البالغ 31.97 نقطة.

وارتفعت الأسهم في الأسواق الناشئة بشكل طفيف خلال الأسبوع. ولكن تعثر محادثات التحفيز المالي الأمريكية واستمرار انتشار فيروس كورونا قلص من حجم هذا الارتفاع، مع ذلك، ساعد ورود بيانات إيجابية للتجارة الصينية على رفع معنويات الأسواق الناشئة حيث ارتفع مؤشر MSCI لأسهم الأسواق الناشئة بنسبة 0.14٪.

 

 

 

 

 


 

احمد جلال

جمال الشناوي