«العودة للجذور».. مثلث «الدبلوماسية الشعبية» لمصر وقبرص واليونان

الرئيس السيسي خلال مشاركته في المؤتمر الصحفي عقب القمة الثلاثية
الرئيس السيسي خلال مشاركته في المؤتمر الصحفي عقب القمة الثلاثية

رئيس الجمعية اليونانية: اليونانيين يعشقون الحياة في مصر ويأتون لقضاء إجازاتهم السنوية 

استشاري اتصالات قبرصي: العلاقات المصرية القبرصية اليونانية قوية منذ قديم الأزل

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، القمة الثلاثية التي ضمت رؤساء دول قبرص واليونان، حيث تناولت عدد من الموضوعات في إطار ثلاث محاور رئيسية أهمها التعاون في مجال الطاقة ومنتدى غاز المتوسط، ثم القضايا السياسية الإقليمية في شرق المتوسط، وكذلك القضايا الدولية خاصة مكافحة الإرهاب والهجرة غير شرعية.

وترتبط مصر بعلاقات دبلوماسية شعبية بين قبرص واليونان، حيث عاشت الجاليات القبرصية واليونانية، في الإسكندرية في القرن الـ20 وساهموا في تنمية الاقتصاد المصري.

وكرم الرئيس عبد الفتاح السيسي الجاليات القبرصية واليونانية التي عاشت في مصر في عام 2018 وذلك ضمن مبادرة «العودة للجذور» التي نفذتها وزارة الهجرة.

أقرا أيضا| السيسي: قدمنا مع قبرص واليونان نموذجين ناجحين لتعيين الحدود البحرية

ففي عام 2018 تم إطلاق مبادرة "العودة للجذور" تهدف لعودة اليونانيين والقبرصيين لمصر وتكريمهم، حيث كانت مصر أول دولة على مستوى العالم قامت بتكريم الجاليات التي كانت تعيش على أرضها.

واتفقت  الحكومة المصرية مع الجانب القبرصي واليوناني بزيارة المصريين والقبرصيين لليونان، ثم تنظيم زيارة اليونانيين والمصريين لقبرص.

وتجري مصر مباحثات حاليا مع قبرص واليونان، لتكرار تجربة «العودة للجذور» مرة أخرى لكن بالتركيز على الجيل الثاني والثالث، والاهتمام بنقل تاريخ أجدادهم من اليونانيين والقبارصة في مصر.

 وجاءت  نتائج المبادرة توأمة بين بلدية بافوس باليونان ومحافظة الإسكندرية، وتم إطلاق ثلاث نسخ من المبادرة في مصر وأستراليا ولندن، للاستفادة من الخبرات المختلفة لشباب البلدان الثلاثة.

«بوابة أخبار اليوم» تواصلت مع عدد من الجاليات القبرصية واليونانية في مصر، حيث قال خريسولا رئيس الجمعية اليونانية ببورسعيد، إن الكثيرين من اليونانيين يعشقون الحياة في مصر سواء الذين ظلوا بها بعد حرب 56 و73 أو الذين غادروا مرة أخرى إلى اليونان، فهناك الكثير منهم من يأتي كل عام لقضاء إجازته السنوية في مصر؛ لاستعادة ذكرياتها بها من وقت لآخر ليرويها لأحفاده.

وأضاف خريسولا، أن العلاقات اليونانية المصرية هي علاقات لها تاريخ طويل في المجالات المختلفة، كما إنه من المتوقع أن يكون هناك زيادة في الاستثمارات والشراكات في الكثير من المجالات بين الدول الثلاثة خلال الفترة القادمة في الكثير من المجالات المختلفة.

بينما أكد كونستانتينوس اليفثيرو مدير عام واستشاري الاتصالات من دولة قبرص، إن العلاقات المصرية القبرصية اليونانية هي علاقات قوية منذ قديم الأزل، فهناك الكثير من الجاليات اليونانية التي كانت تعيش في مصر منذ عام 1817، بالإضافة إلى أن هناك الكثير من الروابط المشتركة بين المصريين واليونانيين في العادات والتقاليد وبعض الروابط الأسرية».
 

 

 

 

 

 


 

3

احمد جلال

جمال الشناوي