نائب وزير الصحة الإسباني: توسيع نطاق القيود لتشمل المجتمع بأكمله

نائب الصحة لحكومة مدريد في الموتمر الصحفي
نائب الصحة لحكومة مدريد في الموتمر الصحفي

تدرس حكومة إيزابيل دياز أيوسو، توسيع نطاق التدابير التقييدية لتشمل بقية مجتمع مدريد، وسيتم الإعلان عن هذه الإجراءات بعد غد، الجمعة المقبل، بحسب نائب وزير الصحة العامة، وستدخل حيز التنفيذ اعتبارًا من يوم الاثنين للأسبوع المقبل، مضيفاً أنها ستكون إجراءات لتفادي الانغلاق الكامل للمنطقة.


أكدت مصادر من وزارة الصحة أن الأمور ستتم "مع تطور كل مجال صحي أساسي، والمجتمع المستقل ككل، وقبل كل شيء، اعتمادًا على الوضع اليومي في مستشفيات مدريد".


في الوقت الحالي ، هناك قيود في 37 منطقة من مجتمع مدريد منذ يوم الإثنين الماضي وتؤثر على 855 ألف نسمة في سته مقاطعات في العاصمة وهي : (كارابانشيل ،سيوداد لينيال ، وبوينتي دي باييكاس ،أوسيرا ، فيلا دي باييكاس وفيلافيردي) وسبعة أخرى من البلديات وهي: الكوبينداس ،اوماناس دي مدريد ، فوانلابرادا، سان سباستيان والموراليخلاوبارلا.


وأشارت الصحه إلي 21 تفشيًا  في مجتمع مدريد نشطًا لفيروس كورونا وأكثر من 200 ألف شخص مصاب بوباء الفيروس التاجي ، تم تشخيصهم بواسطة تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) بالإضافة إلى ذلك ، تم قبول 3111 مريضًا حتى الآن في الأجنحه المتخصصه، و417 مريضًا في وحدة العناية المركزة، كما ويمثل هذا شغل 18.3٪ من الأسرة للحالة الأولى و43.07٪ للحالة الثانية.


هذه هي البيانات التي قدمها أنطونيو ثاباتيرو ، نائب وزير الصحة العامة ، في مؤتمر صحفي أوضح فيه أيضًا أن 68٪ من الحالات التي حدثت في الأيام الأخيرة تتوافق مع السكان،ما بين 15 و 50 سنة.
تشير هذه البيانات ، وفقًا لنائب مستشار مدريد ، إلى أن المجتمع يحافظ على نمو مستدام للعدوى،  وأوضحت إلينا أندراداس، المديرة العامة للصحة العامة: "حتى اليوم ، لدينا 23 ألف حالة ، وهو ما يمثل نسبة 355.8 حالة لكل 100000 نسمة".


وفيما يتعلق بالمجال التربوي ، أوضح نائب المستشار أن هناك 13856 طالبا متأثرين بالحجر الصحي ، ما يمثل 1.1٪ من حجم الطلابي، بالإضافة إلى ذلك ، هناك 832 فصلاً دراسيًا في الحجر الصحي ، وهو ما يمثل 1.4٪ من الإجمالي ، وهناك مركز واحد فقط لتعليم الطفولة المبكرة مغلق.
يذكر أن فرض مجتمع مدريد قيودًا على دخول وخروج المناطق الصحية المحصورة الأساسية وفرض قيودًا مرتبطة بشكل أساسي بالسعة، وهي علي النحو التالي: يقتصر تجمع الأشخاص على ستة أشخاص كحد أقصى في كل من المجالين العام والخاص ، باستثناء حالة التعايش بين المواطنين، يؤثر هذا الإجراء على مجتمع مدريد بأكمله ، وليس فقط المناطق الـ 37 الأكثر تضررًا.
تم تقليل الحضور في المناسبات الدينية إلى حد أقصى يبلغ ثلث السعة ويمكن أن تستوعب بحد أقصى 15 شخصًا في الأماكن الخارجية أو 10 في الأماكن المغلقة.


أيضاً جميع المنشآت والمباني التجارية والخدمات المفتوحة للجمهور لا يمكن أن تتجاوز 50٪ من طاقتها ويجب إغلاقها قبل الساعة العاشرة مساءً ، باستثناء المنشآت الصيدلانية أو المنشآت التي تعتبر أساسية.
في مجال الضيافة "الفنادق، المطاعم،المقاهي"، يتم تقليل السعة إلى 50٪ في الداخل والخارج وتعليق خدمة البار، كما تخضع أماكن المراهنة لنفس القيود.


وأخيرًا يمكن ممارسة الرياضة في الهواء الطلق وفي الداخل، ولكن تم تقليل الأنشطة الجماعية إلى ستة أشخاص كحد أقصى، وتعليق نشاط المتنزهات والحدائق للاستخدام العام.

 

 

 

 

 


 

 

 

ترشيحاتنا