خلال لقائها وزير التعليم العالي والبحث العلمي

وزيرة الصحة تعلن تفاصيل امتحانات ممارسة مهنة الطب لدفعة ديسمبر الماضي

وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد خلال لقائها وزير التعليم العالي والبحث العلمي د.خالد عبدالغفار
وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد خلال لقائها وزير التعليم العالي والبحث العلمي د.خالد عبدالغفار

أعلنت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، إتاحة الاختبارات التدريبية للامتحان القومي للحصول على ترخيص مزاولة مهنة الطب لخريجي كليات الطب دفعة ديسمبر 2019، تمهيدًا للامتحانات النهائية، وذلك مطلع شهر أكتوبر المقبل.

جاء ذلك خلال لقاء وزيرة الصحة، مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي د.خالد عبدالغفار، صباح اليوم الإثنين 21 سبتمبر، للتنسيق بشأن عقد الامتحان القومي لترخيص مزاولة مهنة الطب، بحضور مساعد وزير الصحة للتعليم الطبي المهني د.إيهاب كمال، وأمين عام الزمالة المصرية د.مجدي الصيرفي، ورئيس هيئة التدريب الإلزامي للأطباء د.أحمد عثمان، و مساعد الأمين العام للزمالة المصرية، وأمين المجلس الأعلى للجامعات د.عبدالسلام شلبي، وعدد من أعضاء المجلس، وممثلين عن بنك المعرفة المصري، وذلك بمقر المجلس الأعلى للجامعات.

استعرضت الوزيرة - خلال الاجتماع- آلية إجراء الامتحانات التدريبية والتي تشمل إتاحة 10 نماذج امتحان شهريًا على مدار الـ 4 أشهر المقبلة "أكتوبر، ونوفمبر، وديسمبر، ويناير"، بواقع 100 سؤال لكل نموذج، وذلك لتأهيل خريجي كلية الطب لدخول الامتحان النهائي لترخيص مزاولة مهنة الطب، والمقررعقده مرتين خلال شهري فبراير وسبتمبر بداية من العام القادم، وذلك من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالامتحان، حيث سيتم تسجيل دخول الطلبة للامتحان عن طريق تسجيل اسم المستخدم وكلمة المرور، بالإضافة إلى استخدام بصمة التعريف بالوجه للتأكد من شخصية الطالب خلال المدة الزمنية المحددة لإتمام الامتحان.

وأكدت الوزيرة الانتهاء من تدريب جميع الفرق على إدخال الامتحان على المنظومة الإلكترونية، مشيرة إلى التعاون مع "هيئة البورد الأمريكي" كجهة استشارية لوضع الامتحان، من خلال كلية طب جامعة هارفارد الأمريكية، وذلك بهدف الوصول للمعايير العالمية الخاصة بوضع امتحانات مزاولة مهنة الطب، تمهيدًا للحصول على اعتماد الامتحان للمراحل القادمة، وفقًا لتوجيهات القيادة السياسية في هذا الشأن.

ولفتت إلى أنه تم تشكيل لجنة لوضع معايير الامتحان القومي للحصول على ترخيص مزاولة مهنة الطب، تضم استشاريين من وزارة الصحة والسكان وأساتذة من الجامعات المصرية، والأكاديمية الطبية العسكرية، مؤكدة أهمية التنسيق والتعاون المشترك بين جميع الجهات المعنية.

كما استعرضت الوزيرة جهود الوزارة في التعليم الطبي المهني خلال الفترة الماضية من خلال توقيع مذكرة تفاهم في شهر نوفمبر من العام الماضي، بين كل من الزمالة المصرية وقسم الدراسات العليا للتعليم الطبي بكلية طب جامعة هارفارد الأمريكية، لمدة 3 سنوات، وتم تدريب 800 من المُدرِبين بالزمالة المصرية، بالإضافة إلى تدريب 800 من الأطباء ضمن برنامج التدريب على الأبحاث الإكلينيكية للأطباء الملتحقين بالزمالة المصرية، ضمن استراتيجية الوزارة للنهوض بمنظومة التعليم الطبي المهني.

ووجهت الوزيرة الشكر لوزير التعليم العالي د.خالد عبد الغفار، على التعاون الدائم والمستمر، التعاون الدائم والتنسيق المستمر لمواجهة فيروس كورونا المستجد، من خلال اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا برئاسة دولة رئيس مجلس الوزراء.

ومن جانبه، أكد وزير التعليم العالي د.خالد عبد الغفار، حرصه على نجاح الامتحان القومي الأول لمزاولة مهنة الطب بشكل علمي واحترافي لقياس المهارات التي تؤهل خريجي كلية الطب لمزولة المهنة، كما أكد تقديم كافة سبل الدعم بما يساهم في تطوير منظومة التعليم الطبي المستمر.

وأشار إلى أنه وفقًا للقانون رقم 153 لسنة 2019 ، فإن وزارة الصحة هي الجهة المنوطة بوضع الضوابط والإجراءات الخاصة بالامتحان القومي لترخيص مزاولة مهنة الطب، وبإشراف هيئة التدريب الإلزامي للأطباء.

ووجه وزير التعليم العالي، الشكر لوزيرة الصحة والسكان، وجميع الفرق الطبية بالوزارة لما يبذلونه من جهود للتصدي لفيروس كورونا، مؤكدًا أن وزارة الصحة هي خط الدفاع الأول في مواجهة الفيروس مشيرَا إلى التعاون والتنسيق الدائم بين الوزارتين منذ بداية الجائحة.

يذكر أنه من المقرر عقد مؤتمر صحفي خلال الأسبوع المقبل، بحضور كل من وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي د.خالد عبد الغفار، ورئيس هيئة التدريب الإلزامي للأطباء د.أحمد عثمان، للإعلان عن كافة التفاصيل المتعلقة بالامتحانات وآلية تنفيذها.

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا