أخر الأخبار

بالبلدى..

الشباب وانتخابات الشيوخ

مصطفى يونس
مصطفى يونس

لن تقتلوا فينا الأمل، أو تبددوا فينا الطموح، لن تمنعوا عنا الحلم، فمهما ادعيتم بأننا كشباب عازفون عن المشاركة فى الاستحقاقات السياسية، إلا أننا أحدثنا حالة حقيقية على أرض الواقع.. أيها الجبناء، المشككون فى أى إنجازات، الرافضون لأى استحقاقات، إعلموا أننا تجاوزنا عقولكم، وهزمنا أفكاركم، وتخطينا كل مراحل النفاق والخداع.. كونها إنجازات، لبناء مستقبل أجيال قادمة.. لن تقدروا على هزيمة أجيال تؤمن بحقها فى الحفاظ على الوطن.. لن نقبل نحن كشباب بأن تهدموا ما وصلنا إليه، لن يسمح لكم حماة الوطن من رجال الجيش والشرطة أن تروعوا الآمنين أو أن تعيثوا فى الأرض فسادا.. لقد حبا الله شباب هذا الوطن فى الفترة الحالية بقيادة حكيمة، مؤمنة بحق الشباب فى التمكين.. مع بداية حكم الرئيس السيسى حدثت طفرة فى ملف الشباب.. بدءا من المؤتمرات الوطنية، أو منتدى شباب العالم.. أو شباب حزب مستقبل وطن الذى التحم بالشارع وقدم صورة حزبية قوية بوجود عناصر شبابية تحمل أفكارا وطنية ورؤى مستقبلية لبناء مصر المستقبل.. سيظل الشباب هو الحصان الأسود فى كل حدث سياسى، فخلال لقاءات عديدة معهم، كانوا أكثر حرصا من غيرهم على المشاركة والحشد خلال يومى الانتخابات.. فعندما اتصلت بعدد من أهالينا ورموز العائلات والبلاد لعمل مؤتمر جماهيرى حاشد بحضور حوالى «٧٠ صحفيا وكاميرات تليفزيونية فى إمبابة فوجئت بمن يقول اعمل حسابنا فى ٥٠ كرسى وآخر اعمل حسابنا فى ١٠٠ واحد».. وغيرهم كثير، هذا ما أسميه دعم الشباب وطنيا وشعبيا.. فنحن نقف خلف الوطن لتحقيق المستحيل فى التنمية، ومحاربة الجهل والفساد والعشوائية التى خلفتها لنا الأنظمة السابقة، سواء فى الصحة أو التعليم أو المحليات.. أعلم يقينا أن طموحات وأمنيات الشباب أكبر بكثير من إمكانيات الدولة.. لكننا مع العزيمة والإرادة ووجود قيادات أمنية على درجة عالية من المسئولية والكفاءة وشخصيات وطنية وحكيمة فى حياتنا نستطيع تحقيق المستحيل.