متى تكون البطاطس مليئة بالسموم ويحظر تناولها؟

صورة موضوعية
صورة موضوعية

البطاطس من أكثر الخضروات المنتشرة في العالم أجمع، وتدخل كمكون رئيسي في العديد من الأكلات والأطباق الرئيسية في كل المطابخ العالمية باختلاف ثقافاتها، فلا يخلو منها أي منزل، ونظرا لزيادة استهلاكها يلجأ الكثيرون لشرائها بكميات وتخزينها، وهنا تبدو المشكلة والتساؤلات حول كيفية الحفظ والتخزين الصحي، وكذلك كيفية التعامل مع كل المتغيرات التي قد تطرأ عليها، من تغيرات في القشرة الخارجية، أو من الداخل، وكذلك البراعم التي تظهر.

 

قال الدكتور محمد حلمي استشاري التغذية العلاجية إن البطاطس من أنواع الأطعمة التي تتأثر جدا بالضوء وكذلك الحرارة، هذا لأنها تكمل نموها، ويبدأ لونها يتحول الأخضر وتنبت منها البراعم، فلابد من التعامل معها عند الحفظ على هذا الأساس، مبدئيا البطاطس يجب أن تخزن في مكان بارد جاف ومظلم، حتى نمنع عملية استكمال نموها.

 

أما إذا حدث وكانت بالبيت وتحول لونها للاخضر أو خرج منها براعم أو تحول القشر من الخارج إلى الشكل والملمس الذابل، كيف يتم التعامل معها؟ هل نتخلص منها؟ أجاب الدكتور محمد حلمي أن النشا أو الكربوهيدرات الموجودة بالبطاطس في هذه الحالة بدأت تتحول لسكر، وهذا بالضبط ما يحدث عندما نقول البطاطس أصبحت مسكرة ولم تعد تصلح للتحمير لكنها بالطبع ليست مضرة.

 

أما اذا حدث واخضرت فهذا يعني أن مادة الكلوروفيل تكونت وحدثت تفاعلات كيميائية داخل البطاطس ومع استمرار النمو تتكون مادة ثانية اسمها السولانين وهي مادة سامة تسبب اسهال وقيئ وصداع ومشاكل كثيرة، وتترسب تحت القشر .

 

أضاف الدكتور محمد حلمي أنه يجب تقشيرها بسمك أكبر للقشرة حتى نتخلص مما تحتها من ترسبات قد تكون سامة، لذا نصح أن نستبعد كل البراعم والأجزاء الخضراء ثم نستعملها بشكل عادي، لكن لو وصلت لمرحلة الكرمشة والقشر والذبلان نتخلص منها فورا وممنوع تأكلها ،ونأخذ كل احتياطاتنا بعد ذلك ونخزنها في الظروف السابق ذكرها، حتى نحافظ عليها صحية لأطول فترة ممكنة.

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا