زراعة أسطح المنازل وترشيد استهلاك  المياه وتدريب أبناء القرية على الحرف المختلفة 

قريه نجع عون  بكفر الدوار  تتحدى البطالة 

زراعة أسطح المنازل وترشيد استهلاك  المياه وتدريب أبناء القرية على الحرف المختلفة 
زراعة أسطح المنازل وترشيد استهلاك  المياه وتدريب أبناء القرية على الحرف المختلفة 

 

   أكد اللواء  هشام آمنه على الجهود المبذولة لتحويل قرى محافظة البحيرة من قرى مستهلكة إلى قرى منتجة من خلال دعم وأقامه المشروعات الصغيره والمتوسطة  لما لها من دور هام حيوى فى التنمية الإقتصادية والإجتماعية ودفع عجلة التنمية والحد من البطالة وكذا العمل  على تخفيف الأعباء عن كاهل الأسرة الريفية و تنمية مصادر دخلها

 

  مشيرا إلى أن قريه نجع عون التابعه لقرية كوم اشو بمركز كفر الدوار إحدى القرى المنتجه التى تفخر بها محافظة البحيرة حيث تعد من أولى القرى التى اشتهرت بزراعة الأسطح بكافه أنواع الزراعات وإنتاج المحاصيل الاورجانيك الخالية من المبيدات والمخصبات الكيماوية وزراعتها بالطريقة الحديثة التى توفر الماء، وأصبح هناك وفرة فى الإنتاج، حتى إن السطح الواحد ينتج ما ينتجه نصف فدان من الأرض، وحققت هذه المزروعات الاكتفاء الذاتى للقرية، بحيث لا يحتاج أهلها الخروج للسوق لشراء أى خضراوات أو فواكه

 

 

   وأشار المحافظ الى قيام وفد من المركز الاعلامى لمجلس الوزراء واللواء  احمد مرزوق رئيس مركز ومدينه كفر الدوار و حازم البنا مدير المكتب الإعلامي لمحافظة البحيرة بزيارة تفقديه للقريه 

 

   حيث اشادو بالجهد المبذول بالقريه والتى يصل عدد سكانها 1700 نسمه ولا يوجد بها بطاله حيث توفر تلك المشروعات العديد من فرص عمل لشباب القريه

   بالإضافة الى توافر كافه الاجراءات الإحترازية للعاملين بالقريه للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد والالتزام بارتداء الكمامات 

 

    من الجدير بالذكر ان شباب قريه نجع عون قد حصلوا على دورات تدريبية بالتعاون مع جمعيات أهلية، تلقوا خلالها دروساً حول كيفية زراعة أسطح المنازل باستخدام المواسير البلاستيك، وصناعة السجاد اليدوى والتابلوهات، وتعلم إنتاج عيش الغراب «الماشروم» وكانت المرحلة الثانية للنهوض بالقرية وتنمية مواردها، تمثلت فى استغلال الموارد البشرية وتحويل أهلها إلى أُسر منتجة حيث تنوعت المشروعات فى المنازل بين تربية الدجاج والبط، والزراعة العضوية أمام المنازل وزراعة الأسطح بالطريقة الحديثة التى توفر الماء

 

   هذا وقد تم إنشاء مشروعات نهضت بالقرية، أهمها المركز الخدمى الذى يضم عدداً من المشروعات المتنوعة، توفر مصدر دخل لتمويل مشروعات الأُسَر المنتجة وتوفير الدخل لدعم الأُسَر الفقيرة، ويضم المركز عدداً من ورش الخياطة إلى جانب تفريخ الدواجن وزراعة الأسطح و6 وررش منها ورشة سجاد يدوى والنجارة وأخرى لإنتاج الحرير الطبيعى، وورشة للكروشيه والاكسسوارات وفرن خدمى وحضانة شعير مستنبت للإنتاج الحيوانى  وحضانة دود قز  ومنحل وتوفر ٢٢٠ فرصة عمل لابناء القرية 

 

  هذا وقد اكد  المحافظ انه سيتم دراسة كافة مطالب واحتياجات القرية والعمل تلبيتها للتيسر على أهلها ودعم الجهود التنموية التى تشهدها مع عمل معارض لعرض منتجات القرية

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا