هيروشيما تحتفل بالذكرى الـ 75 على إلقاء القنبلة النووية وتدعو لتعزيز الوحدة العالمية لمواجهة كورونا

هيروشيما تحتفل بالذكرى الـ 75 على إلقاء القنبلة النووية
هيروشيما تحتفل بالذكرى الـ 75 على إلقاء القنبلة النووية

احتفلت محافظة "هيروشيما" اليابانية، اليوم /الخميس/، بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين على إلقاء أول قنبلة نووية في العالم إبان الحرب العالمية الثانية، فيما حث حاكمها دول العالم على تعزيز روح الوحدة في مواجهة التهديدات الجديدة التي تحدق بالبشرية- سواء كانت أسلحة نووية أو جائحة فيروس كورونا المستجد- من خلال رفض السياسات القومية والانعزالية.

وقال عمدة هيروشيما كازومي ماتسوي، خلال الحفل السنوي الذي أقيم صباح اليوم في حديقة السلام التذكارية، إنه يتعين على البلدان أن تنحي خلافاتها جانباً وأن تتعاون للتغلب على التحديات الطبيعية والمخاطر التي صنعها الانسان، وذلك في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات بين القوى العالمية بشأن أصل الفيروس، فضلا عن احتدام التنافس الجيوسياسي في مواجهة التباطؤ الاقتصادي العالمي.. وفقا لما نقلته وكالة أنباء "كيودو" اليابانية على موقعها الالكتروني.
وأضاف ماتسوي - خلال الحفل الذي تم تقليصه بشكل كبير بسبب الارتفاع الأخير في عدد الإصابات اليومية بالفيروس التاجي في اليابان- أنه يتعين على المجتمع الدولي أن يرفض القومية التي تتمحور حول الذات وأن يتوحد ضد جميع التهديدات.
وأشار ماتسوي - بعد وقوف دقيقة صمت في الساعة 8:15 صباحًا بالتوقيت المحلي، وهو الوقت المحدد الذي وقع فيه القصف الأمريكي الذي استهدف المدينة يوم 6 أغسطس 1945- إلى أن مدينته الواقعة بغرب اليابان تعافت نتيجة جهود مواطنيها الحثيثة من أجل عدم تكرار ماضيها المأساوي.

وفي خطابه خلال الحفل، قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إن كل دولة يجب أن تكثف جهودها "لتبديد الشعور بعدم الثقة من خلال المشاركة والحوار المتبادلين" وسط البيئة الأمنية القاسية واتساع رقعة الخلافات بين مواقف الدول بشأن نزع السلاح النووي.
وفي السياق ذاته، دعا ماتسوي الحكومة اليابانية إلى التوقيع والتصديق على معاهدة الأمم المتحدة لحظر الأسلحة النووية من أجل "تعزيز دورها كوسيط" بين الدول النووية وغير الحائزة للأسلحة النووية.

وكانت اليابان قد رفضت المشاركة في معاهدة حظر الأسلحة النووية، التي تم تبنيها دولياً في عام 2017، إلى جانب الدول الحائزة للأسلحة النووية في العالم باعتبارها تجلس تحت المظلة النووية الأمريكية.
ولم يشر آبي إلى المعاهدة في خطابه، لكنه أكد أنه من واجب اليابان، باعتبارها الدولة الوحيدة التي عانت من القصف الذري في الحرب، مواصلة العمل من أجل إلغاء الأسلحة النووية.

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا