حوار| ريم البارودي: ترددت قبل الجلوس على كرسي المذيع.. وهذه خطوطي الحمراء

ريم البارودي
ريم البارودي

- هذا سر نجاح صداقتي بزينة 

- رشاقتي سببها التعب والإرهاق 

بعد سنوات طويلة من العمل بمجال التمثيل، قررت النجمة ريم البارودي، اتخاذ خطوة مختلفة بمشوارها الفني، وهي تقديم برنامج تلفزيوني على شاشة قناة "النهار"، وهو "شارع النهار"، والذي تمكنت من خلاله من تحقيق نجاح كبير ورد فعل إيجابي. 

وخلال حوارها مع "بوابة أخبار اليوم"، كشفت "ريم" عن تفاصيل هذه التجربة، والخطوط الحمراء ببرنامجها، كما تحدثت عن مسلسل "جمع سالم"، وتطرق الحديث لأمور أخرى منها سر رشاقتها ونجاح صداقتها بزينة، وإلى نص الحوار... 

- في البداية كيف جاءت خطوة تقديم برنامج تلفزيوني لأول مرة في مشوارك الفني؟
أريد أن أوضح شيئًا لا يعرفه كثيرون، أن عروض تقديم برامج تلفزيونية كنت أتلقاها من قبل عام 2011، وخلال كل السنوات الماضية من قنوات مختلفة مثل "الحياة، وصدى البلد"، ولكن في كل مرة كنت أعتذر لأسباب مختلفة منها انشغالي بالتمثيل، أو عدم إعجابي بالأجر أو عدم اقتناعي بفكرة البرنامج، حتى عرض عليّ الأستاذ علاء الكحكي فكرة شارع النهار.

- وما الذي حمسك لبرنامج "شارع النهار" تحديدًا؟
بالعكس كنت أشعر بالتردد في البداية خصوصًا وأن الإعلامي شريف مدكور يقدم برنامج بعنوان "شارع شريف"، فكنت أخشى من أي مقارنة، ولكن أستاذ علاء الكحكي أقنعني بالبرنامج وفكرته وفقراته وشعرت بحماس شديد. 

- هل حماسك يعني أنك مستمرة في مجال التقديم التلفزيوني؟
هذا صحيح.. فالحمد لله البرنامج حقق ردود أفعال إيجابية ورائعة حتى هذه اللحظة، تشجعني على الاستمرار، كذلك عقدي مع قناة النهار لمدة عامين، وهذا يعني أنني مستمرة معهم الفترة القادمة، وأتمنى أن يستمر نجاحي في هذه التجربة المختلفة. 

- ما هي خطوطك الحمراء بالبرنامج؟
كل ما يتعلق بالسياسة أو الأديان أو الجنس، فهذه خطوط حمراء لا أرغب في الحديث عنها، فالبرنامج اجتماعي خفيف يناسب الأسر المصرية، وبعيد عن الموضوعات الحساسة والشائكة. وأنا حريصة على التنويع بشكل كبير وتقديم كل ما هو جديد في كل حلقة.
 
- هناك عدد كبير من الفنانين خاضوا تجربة التقديم التلفزيوني.. من منهم أعجبك؟
عدد كبير جدًا من النجوم تفوقوا في هذه الخطوة، منهم غادة عادل وشيرين عبد الوهاب وشريف منير وأشرف عبد الباقي وأمير كرارة ولطيفة، فالنجوم أثبتوا تفوقهم في مجال التقديم التلفزيوني. 

- من وجهة نظرك ما سر إقبال القنوات على التعاقد مع النجوم لتقديم برامج تلفزيونية؟
بصراحة إلى جانب القاعدة الشعبية التي يمتلكها الفنان، فهناك معايير أخرى من الممكن أن تكون متواجدة بالمطرب أو الممثل تؤهله ليكون مذيعًا، منها الكاريزما وحب الكاميرا لوجهه وقدرته على إدارة الحوار والمناقشة.

- ما الذي يميز قناة النهار عن باقي القنوات؟
من أقرب القنوات إلى قلبي حتى قبل تعاقدي معهم، من أجل تقديم برنامج على شاشتها، فهذه القناة شهدت عرض العديد من المسلسلات التي شاركت في بطولتها ولي معها ذكريات كثيرة. 

- هل تعاقدك مع قناة النهار يمنعك من الظهور بأي قنوات فضائية أخرى؟
كل ما يتردد حول هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق، ومن الممكن أن أظهر كضيفة بأي برنامج يعرض على أي قناة.

- كيف كانت الاستعدادات لهذه الخطوة؟
أريد أولاً أن أوجه الشكر لكل فريق العمل الذي دعمني بقوة وساعدني في كل شيء، وكانوا معي لحظة بلحظة، ولكن من حسن حظي أيضًا أن قبل تصوير حلقات البرنامج، قدمت حفلاً بالاستاد، وهذه الخطوة رغم أنها من الممكن أن تكون بالنسبة للبعض عادية إلا أنها منحتني ثقة كبيرة في نفسي، وكسرت بداخلي رهبة كان من الممكن أن تكون موجودة خلال تصوير البرنامج. 

- من حرص على تهنئتك بالبرنامج؟
الكثير من زملائي وأحبائي بالوسط الفني، ومنهم إلهام شاهين ورغدة وإيمان العاصي والكثير من النجوم، ولا أريد أن أنسى أحدًا. 

ما أريد التأكيد عليه، أن التهاني لا يشترط أن تقتصر على الإنستجرام، ولكن بالنسبة لي أحب من يتصل ويهنئني بشكل مباشر، وهذا ما حدث معي بالفعل. 

- بخصوص الحديث عن السوشيال ميديا.. لماذا بدأت في الرد واتخاذ موقف مع التعليقات السخيفة؟
هذا صحيح.. ففي الفترة الماضية كنت أتجاهل الرد أو التعليق على من يسخر من ملابسي أو شكلي، ولكن الأمر أصبح غريب ومزعج ووجدت من يتدخل في علاقتي بديني وبالله، وسخرية من صوري خلال أدائي مناسك العمرة، ووقتها قررت الرد بعنف لأنني انزعجت بشدة.

- الكثير من المتابعين لك يتساءلون عن سر رشاقتك؟
لا يوجد سر ولا أتبع اي حمية غذائية في الوقت الحالي ولكني أبذل مجهودًا كبيرًا، يجعلني أفقد وزني الزائد دون أن أشعر.

- خضت سباق الدراما الرمضاني الماضي من خلال مسلسل "جمع سالم".. ما الذي حمسك له؟
هناك معايير كثيرة حمستني لهذا العمل الذي اعتبره خطوة قوية في حياتي تتناسب مع النجاح الكبير الذي حققه دوري بمسلسل قيد عائلي، أبرز هذه الأسباب الشركة المنتجة والسيناريو والمخرجة، ولكن من الأسباب الرئيسية التي حمستني لهذا العمل هو وجود زينة والتي أحبها جدًا على المستويين الشخصي والفني، فوجودها جعل لدي حماس شديد لهذه التجربة. 

- ما الذي يميز زينة عن غيرها؟
كفنانة يميزها حبها الشديد لعملها لدرجة عدم الأنانية، فهي ترغب في خروج جميع العناصر بشكل جيد، وتهتم بكل التفاصيل، وليس كبعض النجوم الذين يهتمون بأنفسهم فقط في أي عمل يشاركون في بطولته.
 
أما كإنسانة فهي ترفع شعار العائلة أولاً، وأهم ما في حياتها أبنائها ووالدتها وأشقائها، وأنا أحب هذه النوعية من الأشخاص الذين يعطون المساحة الأكبر من حياتهم لعائلتهم.

- ختامًا.. هل صحيح أنك تفضلين العمل مع أشخاص يجمعك بهم علاقة صداقة قوية؟
غير صحيح على الإطلاق، وهناك أعمال كثيرة تعاقدت عليها لم أكن أعرف بها أحد.

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا