مايكروسوفت تتفاوض لشراء "تيك توك" وترامب يهدد بالحظر

نيويورك تايمز: مايكروسوفت تتفاوض لشراء "تيك توك"
نيويورك تايمز: مايكروسوفت تتفاوض لشراء "تيك توك"

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مصدر أن شركة مايكروسوفت تجري مفاوضات لشراء تيك توك المملوكة لشركة بايت دانس عملاق الإنترنت الصيني.

 

 

 

وقالت الصحيفة إن قناة فوكس بيزنس الأمريكية كانت أول من كشف النقاب عن المفاوضات بين مايكروسوفت و تيك توك يوم الجمعة.

 

من ناحية أخرى قال شخصان مطلعان يوم السبت إن شركة بايت دانس الصينية وافقت على التخلي عن عملياتها الأمريكية بالكامل فيما يتعلق بتطبيق تيك توك في محاولة لإنقاذ صفقة مع البيت الأبيض، بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة إنه قرر حظر هذا التطبيق.

وقال مسؤولون أمريكيون إن تيك توك الواقعة تحت مظلة صينية تشكل خطرا على الولايات المتحدة بسبب البيانات الشخصية التي تتعامل معها. وسيمثل تنازل بايت دانس اختبارا يكشف ما إذا كان تهديد ترامب بحظر تيك توك هو تكتيك تفاوضي أو ما إذا كان عازما على اتخاذ إجراءات صارمة ضد هذا التطبيق من وسائل التواصل الاجتماعي الذي لديه ما يصل إلى 80 مليون مستخدم نشط يوميا في الولايات المتحدة.

وقال ترامب للصحفيين على متن طائرة الرئاسة في وقت متأخر يوم الجمعة إنه سيصدر أمرا بحظر تيك توك في الولايات المتحدة في وقت مبكر من يوم السبت. وقال ترامب ”ليست الصفقة التي سمعتم بها وأنهم سيشترون ويبيعون... لسنا دولة لعمليات الاندماج والاستحواذ“.

 

وكانت بايت دانس تسعى سابقا إلى الاحتفاظ بحصة أقلية في أعمال تيك توك الأمريكية، وهو ما رفضه البيت الأبيض. وقال المصدران إنه بموجب الاتفاق المقترح الجديد، ستخرج بايت دانس بالكامل وستتولى مايكروسوفت مسؤولية تيك توك في الولايات المتحدة.

 

وأضافا أن بعض مستثمري بايت دانس المقيمين في الولايات المتحدة قد يُمنحون الفرصة للاستحواذ على حصص أقلية في الشركة. ويأتي حوالي 70 في المئة من المستثمرين الخارجيين في بايت دانس من الولايات المتحدة.

 

ورفض البيت الأبيض التعليق على ما إذا كان ترامب سيقبل تنازلات بايت دانس، ولم ترد الشركة في بكين على طلب للتعليق.

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا