بعد حديثه عن بناء "كائنات فضائية" للأهرامات.. من هو «إيلون ماسك»؟

صورة موضوعية
صورة موضوعية

«إيلون ماسك» ، هو صاحب أكبر شركات حواسيب في العالم، أستطاع أن يحقق الكثير من النجاحات في عالم التكنولوجيا فأسس العديد من الشركات أهمها شركة أيكس دوت كوم وغيرها .

تسلط « بوابة أخبار اليوم » الضوء من هو «إيلون ماسك»؟ وكيف كانت مسيرة نجاحة؟ ، من خلال السطور التالية

«من هو إيلون ماسك»

هو رجل أعمال كندى، حاصل على الجنسية الأمريكية ولد إيلون ماسك عام 1971 بمدينة بريتوريا ، بجنوب أفريقيا، فهو ينتمي لأب أفريقي وأم كندية وقضى ماسك معظم أيام طفولته بجوار أخوته في جنوب أفريقيا.

وهو في سن العاشرة عمل على تطوير نفسه بصورة
كبيرة فاتجه نحو علوم البرمجة واستخدامات الحاسوب المختلفة، ونجح بالفعل في تعلم علم البرمجة، وكان من أوائل الأعمال التي قام بها هو تصمیم لعبة أطلق عليها اسم "بلاستر"، وعندما بلغ السابعة عشر انتقل إلى كندا بهدف الهروب من الخدمة العسكرية في جنوب أفريقيا.

ولكنه لم يستمر طويلا هناك وسرعان ما ذهب إلى أمريكا لدراسة الفيزياء بجامعة بنسلفانيا، وحصل منها على شهادة الأقتصاد واستكمل دراسته بنفس الجامعة للحصول على بكالوريوس آخر في الفيزياء وبعد تخرجه بفترة قصيرة انتقل ماسك إلى كاليفورنيا للحصول على درجة الدكتوراه في مجال الفيزياء والطاقة الحيوية وفي ذلك الوقت .. ظهرت ثورة علمية جديدة عالمية وهي الانترنت، فلم يستمر طويلا في الجامعة حتى تركها ليتفرغ لإطلاق أول شركة متخصصة في مجال الانترنت، كان هدفها هو توفير الخدمات اللازمة للمواقع الشهيرة خاصة العاملة في مجال الصحافة والإعلام فعمل على خدمة موقع صحيفة "نيويورك تايمز" وصحيفة "شيكاغو تريبين" .

«إيلون ماسك عالم التكنولوجيا»

ونتجية للنجاحات التي حققتها شركة ماسك قررت شركة كومباك الأمريكية أن تشتري شركته مقابل 307 مليون دولار و34 مليون على شكل أسهم وبذلك استطاع إيلون ماسك أن يكون شريك مؤسس في أكبر شركات الخدمات المالية والحوالات، وبعدها بفترة قليلة أصبحت الشركة تعمل على التوسعات اللازمة وأصبح لديه العديد من الشركات الخاصة بخدمة الأموال حتى أصبح لديه اليوم بنك باي بال الألكتروني.

ونتيجة للنجاحات المستمرة التي يحققها إيلون ماسك قدمت شركة إي باي على الشركة الاستحواذ مقابل 1.5 مليار دولار وقبل أن تتم عملية البيع حصل ماسك على 11% من أسهم باي بال ونتيجة لأن شخصية ماسك طموحة ولا تستطيع العيش دون التجديد وصناعة الانجازات فعمل على تأسيس شركة "سبيس إكس" عام 2002 ، وهي شركة متخصصة في تكنولوجيا الفضاء وكان يهدف من ذلك بناء مركبات للرحلات الفضائية، مما دفع شركة ناسا للتعاقد معها والاستغناء عن مكوكها الفضائي لنقل المعدات اللازمة لمحطة الفضاء الدولية.

«إيلون ماسك المليونير»

استطاع ماسك أن يدخل التاريخ عندما أطلقت شركته صاروخ فالكون ناين إلى الفضاء، وهو عبارة عن مركبة فضائية غير مأهولة تستطيع نقل العديد من المؤن إلى الفضاء، لتصبح بذلك أول شركة خاصة ترسل مركبة فضاء إلى الفضاء ، ولم يكتفي الأه عند هذا الحد بل حققت شركة ماسك الفضائية إنجازات عديدة.

فاستطاعت وضع قمر صناعي متزامن مع الأرض في نفس المدار الخاص به ، ولم يكتفي ماسك بهذه النجاحات فحسب بل فتح باب شركته سبيس إيكس لنوع جديد من الرحلات الفضائية وحققت أول عملية إطلاق وهبوط لصاروخ تم تصنيعه من أجزاء قديمة قابلة للاستخدام .

ومن الجدير بالذكر أن إيلون ماسك مدمن على العمل، فهو يعمل ما يقارب من 100 ساعة أسبوعية مقسمه بين شركاته المختلفة، ويتمنی ماسك أن ينشئ مستعمرة بشرية على كوكب المريخ.

ونتيجة لشغف إيلون بالذكاء الاصطناعي أصبح رئيس مساعد في شركة الأبحاث أوبن إيه آي وهي مؤسسة غير ربحية تهدف لتطوير الذكاء الرقمي بهدف خدمة البشرية ، مما دفع ماسك للمغامرة وأطلق مشروع نيورالينك بهدف صنع
أجهزة قابلة للزراعة بالدماغ البشري وذلك لمساعدة الناس على الاندماج في التكنولوجيا.

ونتيجة اهتمام ماسك بالطاقة الشمسية عمل على إنشاء شركة تيسلا موتورز وهي متخصصة في إنتاج سهم السيارات الكهربائية واستطاعت أن تحقق نجاحا كبيرا، مما دفع شركة تيسلا للاندماج مع شركات متخصصة في الطاقة الشمسية وبالتالي أعلنت الشركة التابعة لإيلون ماسك بشراء كافة الأم الخاصة بشركة "سولار سيتي" لدمج الطاقة الشمسية السعة التخزينية، وبالتالي سيكون من السهل إنتاج العديد من المنتجات التجارية التي تهدف إلى تولید و تحسین استهلاك الطاقة.

إيلون مستثمر، مهندس ومخترع، مؤسس شركة سبيس إكس ورئيسها التنفيذى، والمصمم الأول فيها، والمؤسس المساعد لمصانع تيسلا موتورز ومديرها التنفيذى والمهندس المنتج فيها، كما شارك بتأسيس شركة التداول النقدى الشهيرة باى بال، ورئيس مجلس إدارة شركه سولار سيتى، يطمح مسك إلى تجسيد فكرة نظام النقل فائق السرعة المسمى بالهايبرلوب.

«حياة إيلون ماسك الشخصية»

بعد حصول إيلون ماسك على الجنسية الأمريكية عام 2002 تزوج من " جستن ویلسون" ورزق بخمس أبناء توأم وتوأم ثلاثي ولكن لم يستمر زواجه كثيرا وانفصل عن زوجته ولكن في عام 2010 تزوج من الممثلة «تالولا رایلی» ولم يدم الزواج وانفصلا عام 2012 ، وتزوج مجدداً عام 2013 وفي النهاية يجب أن تعرفي يا عزيزي أن النجاح في الحياة ليس وليد صدفة ، بل يحتاج إلى مجهود وتعب وعزيمة وإصرار في العمل مع توفيق الله لك ، فمع توافر كل هذه العوامل تستطيع أن تمتلك الدنيا بنجاحك.

فى ديسمبر 2016، اختارته مجلة فوربس ليكون فى المرتبة 21 فى قائمة أكثر الرجال نفوذاً فى العالم، بحلول فبراير 2018، قدرت صافى ثروته بما يقارب 20.8 مليار دولار أمريكى ليدخل بذلك قائمة أغنى رجال العالم حاصل على المركز الثالث والخمسين.
 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا