«كسوة الكعبة».. رحلة حب في كل عصور الإسلام

صورة موضوعية
صورة موضوعية

عند تجولك بشارع المعز سيُلفت نظرك مبنى أثري رائع في تصميمه المعماري أمام مجموعة الناصر قلاوون، وبالرغم من صغر حجمه؛ إلا أنه يحتوي على مجموعة فريدة من المقتنيات التي لا مثيل لها به.

«كسوة الكعبة تتلألأ بشارع المعز بقلب القاهرة»

تروي هدير جمال أمين متحف النسيج المصري، أن متحف النسيج المصري الذي يصنف الأول من نوعه في الشرق الأوسط، والرابع عالمياً، الذي تُعبر مقتنياته عن حكايات مصرية نسجت تاريخاً عظيماً على مر العصور، والمبهر داخل هذا المبنى العتيق الجناح الخاص بكسوة الكعبة المشرفة التى تبدو متلألئة بتصميمها وزخارفها.

«كسوة الكعبة»

تذكر «هدير جمال»، أن مصطلح كسوة الكعبة يطلق على تلك الكسوة التي تغطي الجدران الأربعة للكعبة من أعلاها حتى أسفلها، وكان أول من كسا الكعبة المشرفة سيدنا إسماعيل عليه السلام، واستمر بعد ذلك تقليد كسوتها إجلالاً واحتراماً لبيت الله الحرام.

«كسوة الكعبة على مر الزمان »

وأضافت «هدير جمال» ، أن الروايات التاريخية قد تعددت والتي تذكر ألوان كسوة الكعبة المشرفة، وهم سبعة ألوان استخدمت في عمل الكسوة، تلك الألوان هي: (البني، الأحمر، الأبيض، الأصفر، الأخضر، الأسود، والذهبي للتزيين)، وهي الألوان التي كُسِيت بها الكعبة على مر التاريخ، ويعد اللون الأسود أكثر الألوان بقاءًا على الكعبة المشرفة.

«في عهد الدولة الفاطمية» :

أهتم الحكام الفاطميين بإرسال كسوة الكعبة كل عام من مصر، وكانت الكسوة بيضاء اللون.

«عهد الدولة المملوكية»

وبالأخص في عهد السلطان الظاهر بيبرس، كان إرسال كسوة الكعبة من مصر شرف عظيم بالنسبة للمماليك، واستمر إرسال الكسوة حتى سقوط الدولة المملوكية.

«عهد الدولة العثمانية»

أهتم السلطان سليم الأول بتصنيع كسوة الكعبة، وزركشتها وكذلك كسوة الحجرة النبوية، وظلت كسوة الكعبة ترسل بإنتظام من مصر بصورة سنوية يحملها أمير الحج معه في قافلة الحج المصري في موكب عظيم.

«عهد محمد علي باشا»

توقفت مصر عن إرسال الكسوة لمدة ست سنوات تقريباً، وذلك بعد الصدام والنزاع الذي حدث بين أتباع الشيخ محمد بن عبد الوهاب في الأراضي الحجازية، وقافلة الحج المصرية في عام ١٢٢٢هـ الموافق عام ١٨٠٧م .

ولكن أعادت مصر إرسال الكسوة في ١٢٢٨هـ ، وقد تأسست دار لصانعه كسوة الكعبة بحي الخرنفش، بالقرب من شارع المعز بالقاهرة عام ١٢٣٣هـ، حيث مازالت هذه الدار موجودة حتى الآن.

وفي عام ١٩٦٢م توقفت مصر عن إرسال كسوة الكعبة وذلك لتولي المملكة العربية السعودية شرف صناعتها.

«كسوة الكعبة في متحف النسيج»

وأوضحت «هدير جمال» ، أن عند تجولك داخل الجناح المتميز الخاص بالكسوة داخل متحف النسيج، ستجد حزاماً من كسوة الكعبة مستطيل الشكل من الحرير الكحلي عليه كتابات مطرزة بخيوط الفضة بأسلوب السيرما وهو فن من فنون التطريز النادرة .

تعرف علي نص هذه «الكتابات» :

صنعت هذه الكسوة بأمر المتوكل على الله فاروق الأول ملك مصر أُهديت إلى الكعبة المشرفة في عهد خادم الحرمين الشريفين "عبد العزيز آل سعود' ملك المملكة العربية السعودية)، والكتابات محاطة بإطار من الزخارف النباتية مطرزة بأسلوب السيرما، بالإضافة إلى الآيات القرآنية مكتوبة بخيوط السيرما الفضية المنفذة بدقة بارعة على شريط الحرير الكحلي .

«نصوص هذه الآيات القرآنية» :

بسم الله الرحمن الرحيم "وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ۖ وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ " سورة البقرة آية ﴿١٢٥﴾

بسم الله الرحمن الرحيم "وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ۗ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ" سورة آل عمران (97)

⁦بسم الله الرحمن الرحيم "وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ" سورة الحج (26)

«مصر 1355هـ - 1361هـ / 1936 - 1942م »

وعند تجولك في الطابق العلوي داخل متحف النسيج، ستجد في قاعة للعصر العثماني، قطعتين من الحرير تعودان لنهاية العصر المملوكي وبداية العصر العثماني:

الأولى: تمثل جزءاً من كسوة الحجرة النبوية الشريفة من الحرير الاخضر، والأخرى تمثل جزءًا من كسوة الكعبة المشرفة من الحرير الأسود.

«ستارة باب التوبة بمتحف النسيج المصري»

⁦ بسم الله الرحمن الرحيم "وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۖ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ" سورة الأنعام(54)

هذه الستارة المستطيلة الشكل التى تحمل التوبة والغفران لله عز وجل تتميز بزخارفها النباتية، وآيات قرآنية، وكتابات مطرزة بخيوط معدنية فضية بأسلوب السيرما، وتحمل نص: "بسم الله الرحمن الرحيم".

⁦أمر بتجديد هذه الستائر الشريفة صاحب الجلالة فاروق الأول ملك مصر⁦ إبن فؤاد الأول إبن إسماعيل باشا إبن الحاج إبراهيم باشا، وبذلك تعد كسوة الكعبة هي رحلة حب في كل عصور الإسلام

 


 

 

 

 

 

ترشيحاتنا