المنظمة العربية للسياحة تدشن منصتها التدريبية لقطاع السياحة بالعالم العربي

المتحدث الرسمي للمنظمة العربية للسياحة الدكتور وليد علي الحناوي
المتحدث الرسمي للمنظمة العربية للسياحة الدكتور وليد علي الحناوي

أوضح المتحدث الرسمي للمنظمة العربية للسياحة الدكتور وليد علي الحناوي، بأنه تم تدشين المنصة الإلكترونية للمنظمة العربية للسياحة بالتعاون مع جامعة الملك عبد العزيز لتدريب كافة العاملين بالقطاع السياحي على امتداد الوطن العربي.

وجاء ذلك بحضور رئيس المنظمة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد و رئيس جامعة الملك عبد العزيز الدكتور عبد الرحمن بن عبيد اليوبي وسعادة المهندس هاني سالم سنبل الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الذين دشنوا وأطلقوا المنصة رسميا بحضور أكثر من ٨٠٠ متدرب عربي بهدف استمرار تدريب منسوبي وزارات وهيئات السياحة العربية، وأيضا جميع العاملين بهذه الصناعة الكبرى على مستوى القطاع الخاص، مشيرا أنه تم اليوم الاثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠ فى ختام الدورة الثانية بالمنصة والتى تتعلق باستراتيجيات إدارة التغيير ما بعد جائحة كورونا والتي قدمها الدكتور محمد قبلان ممثلا لجامعة الملك عبد العزيز والمدرب المعتمد لدى جامعة لوزان بسويسرا.

وواصل الحناوي بإن الحقيقة الثابتة في عالمنا اليوم هو التغيير ومما لا شك فيه أن وزارات وهيئات السياحة والشركات الخاصة لن تكون كما كانت بعد «جائحة كورونا» إذ يتوجب على كافة الجهات أن تعتمد منهج التغيير في استراتيجياتها السياحية حتى تتجاوب مع متطلبات المرحلة القادمة حيث تشير الدراسات إلى أن التغيير بالنسبة للمتردد يعتبر أمراً مخيفاً، أما الشخص الراضي عن وظيفته فيعتبره أمراً مهدداً بينما ينظر إليه الشخص الواثق إلى أنه نافذة للمزيد من الفرص والنجاحات له والجهة التى يعمل لديها مؤكدا بأن
الهدف العام للدورة هو التعرف على مفهوم التغيير وأهميته في ظل أزمة جائحة كورونا ومراحله وأهدافه بالإضافة إلى التعرف على بعض الصفات التي يجب أن يتميز بها القادة لإحداث التغيير المنشود في الجهات التي يعملون لديها موضحا بأن أهم محاور هذه الدورة هي
1. مفهوم التغيير.
2. التحديات التي تواجه المؤسسات لإحداث التغيير.
3. أسباب المقاومة واستراتيجيات التعامل معها.
4. النماذج العالمية المستخدمة في بناء استراتيجيات التغيير.
5. إدارة التغيير في الاستراتيجيات السياحية في ظل أزمة كورونا.
6. ابتكار أساليب جديدة لإدارة المواقع السياحية بما يتماشى مع تداعيات أزمة كورونا

وأوضح الحناوى بأن هذه الدورة قد شهدت حضور مميز من كافة الاقطار العربية من المحيط الي الخليج حيث تجاوز عدد المتدربين الـ ٨٠٠ متدرب ممثلين للقطاع العام والقطاع الخاص وأن هذه الدورات أتت انطلاقاً من توجهات واستراتيجيات المنظمة لدعم قطاع السياحة العربي تحقيقا لهدف المنظمة وشعارها نحو سياحة عربية بينية متكاملة و التى لا يمكن أن تتحقق دون تأهيل العنصر البشري لقيادة هذه الصناعة في ظل الظروف الراهنة .
الجدير بالذكر بأن هذه الدورات تنظمها المنظمة بالتعاون مع جامعة الملك عبد العزيز وشركاؤها الاستراتيجيين وهم المؤسسة الإسلامية لتمويل التجارة والمؤسسة الإسلامية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات التابعتين لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية وبرنامج الخليج العربي للتنمية (اجفند) بالإضافة إلي شركة الأول التى أدارت الحدث من خلال منصة التدريب الالكترونية باحترافية على امتداد الوطن العربي وبوابة السياحة العربية، مؤكدا بأن المنظمة لتنفيذ سلسلة من الدورات التدريبية تستهدف تحقيق ١٠.٠٠٠ متدرب حتى نهاية عام ٢٠٢٠ م .

 


 

ترشيحاتنا