الرئيس الفرنسي: الأزمة الليبية لن تحل «عسكريا»

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مجددا أن الأزمة الليبية لن تحل عسكريا داعيا كافة الأطراف إلى استئناف الحوار بشكل فوري.


وكما أشارت صحيفة لوفيجارو الفرنسية، فقد أضاف ماكرون –خلال كلمته بمناسبة العيد الوطني لفرنسا- بأن استقرار الأوضاع بليبيا يضمن أمن أوروبا وأفريقيا، وأنه لا سبيل لحل تلك الأزمة بصورة عسكرية ولا حل دون الحوار وبدء العملية السياسية.


من جهة أخرى، دعا ماكرون إلى تشكيل سياسة أوروبية مشتركة من أجل المتوسط، مشددا على أنه لا يمكن أن يحل السلام الدائم في المتوسط من دون أوروبا.


وجدد ماكرون رفضه للتدخلات التركية بليبيا، مشيرا إلى أنها لا تحترم اتفاقيات مؤتمر برلين وزادت من وجودها العسكري بليبيا بل وجلبت مفاتلين من سوريا لفرض وجودها بالقوة.

 


 

ترشيحاتنا