«اتحاد منتجي الدواجن»: أعددنا دراسة لتطوير القطاع

د.ثروت الزيني نائب رئيس اتحاد الدواجن
د.ثروت الزيني نائب رئيس اتحاد الدواجن

قال د.ثروت الزيني نائب رئيس اتحاد الدواجن، إن الاتحاد أعد دراسة لتطوير قطاع الدواجن بناء على تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي عام 2018، تراعى الاحتياجات الغذائية المتوقعة من الدواجن، وما تحتاجه للتغلب على العقبات الراهنة وتوفير مناخ مثالي للاستثمار، يسمح لها بتحقيق الاكتفاء الذاتي الكامل والوفاء بالحاجات الغذائية المتوقع زيادتها خلال العقد القادم، علما بأنه في الظروف الراهنة وبرغم كافة التحديات فان القطاع الخاص يلبي 90% من احتياجات اللحوم و100% من احتياجات السوق المحلية لبيض المائدة.

وأوضح الزيني، خلال كلمته في مؤتمر «تحديات الزراعة في عصر كورونا»، المنعقد أون لاين، أنه وفقا للدراسة فأن تعداد مصر عام 2030 سوف يصبح 121 مليون نسمة، وسوف تكون احتياجات مصر من لحوم الدواجن مليار و625 مليون طائر كما سوف يصبح استهلاك الفرد من بيض المائدة 192 بيضة في العام بدلاً من 120 في الوقت الحالي، وسوف يزداد احتياج مصر الى 23.326 مليون بيضة في العام.

وأضاف أن صناعة الدواجن تمتلك الخبرات البشرية والبنية التحتية القابلة للتطوير والاستثمارات الملياريه القابلة للزيادة لمواكبة الاحتياجات المتوقع زيادتها في السنوات المقبلة والتي ستحقق بدورها انخفاضا في تكلفة الإنتاج مع ارتفاع مستويات الإنتاج وتطوره لمستوى حديث، وذلك في حال التغلب على التحديات الراهنة وتوفير مناخ مثالي مشجع على الاستثمار الوطني والعربي والأجنبي فيها، مؤكدا أن صناعة الدواجن تمتلك مقومات نادرة لصناعة وطنية في الوقت الراهن، وفي مقدمتها مرونة الاستثمار حيث تسمح بتنمية رؤوس الأموال الصغيرة فصاعدا، وصولاً للاستثمارات المليارية، وهو ما يعين على تحقيق العدالة الاجتماعية، كما تعد الصناعة كثيفة العمالة نسبيا رغم ارتفاع معدلات الميكنة في وسائل التربية الحديثة، حيث تستوعب قرابة الثلاثة ملايين عامل مباشر في الوقت الراهن.

وأشار الزيني، إلى أنه من الأفضل على الإطلاق لإنتاج البروتين الحيواني بمنظور الاستهلاك المائي، حيث يستهلك إنتاج كيلوجرام من لحم الدواجن 28% من كمية الماء المطلوبة لإنتاج كيلوجرام من لحم الأبقار، ويستهلك إنتاج كيلو من بيض المائدة نسبة أقل من ذلك، وفضلا عن ذلك يمكن استخدام المياه معادة التدوير والمحلاة في إنتاج الدواجن.

أضاف نائب رئيس إتحاد منتجي الدواجن، أنه يمكننا استنتاج أننا بحاجة لمضاعفة الإنتاج الداجني من بيض المائدة بحلول عام 2030، وزيادة 50% تقريبا في إنتاج لحوم الدواجن لنتمكن من الوفاء بحاجات السوق المحلية بشكل كامل، مشيرا إلى أن القطاع يمتلك 340 الف طائر من جدود التسمين، ونحتاج إلى 510 الف جد بحلول عام 2030، كما يمتلك القطاع 13 مليون و600 الف طائر من أمهات التسمين ويحتاج الى 20.400 الف طائر بحلول عام 2030، ويتوافر كذلك مليون و350 الف طائر من دواجن التسمين ونحتاج الى 2 مليون بحلول عام 2030.

وتابع الزيني، أن طاقة معامل التفريخ حاليا تغطي كامل الاحتياجات، وطاقة المجازر الآلية ونصف الآلية تغطي 60% من الإنتاج (ولا تعمل حاليا بطاقة كاملة)، بينما طاقة مصانع الأعلاف العاملة والمتوقفة تغطي ضعف الإنتاج الحالي من الأعلاف، موضحا أنه يتطلب الوفاء بالحاجات المستقبلية زيادة الطاقات الحالية بحلول عام 2030 بإضافة 170 ألف جد داجن، والتي يمكن استيعابها في 3 محطات إضافية طاقة كل منها 57 ألف طائر، كما يحتاج قطاع أمهات التسمين إضافة 800 عنبر أمهات لرفع الطاقة السنوية بمقدار 6 مليون أم، ويمكن استيعاب هذا العدد في 40 وحدة إنتاجية.

 


 

ترشيحاتنا