«بشرة خير»| افتتاح مصلى السيدات بمسجد السيدة زينب ظهر السبت

السيدة زينب
السيدة زينب

قررت وزارة الأوقاف، في إطار خطتها لإعداد مصليات السيدات ببعض المساجد الكبرى، لإعادة فتحها تدريجيا للصلاة تحت الإشراف الكامل لواعظات الأوقاف، أن يكون بدء التجربة من مسجد السيدة زينب (رضي الله عنها).

ويأتي ذلك لسعة مصلى السيدات بها، ووجود الواعظات اللائي يقمن بالإشراف الكامل على المصلى، وذلك بالضوابط التالية:
 
 - يكون الفتح في أوقات الظهر والعصر والمغرب والعشاء.

- يكون فتح المسجد قبل الصلاة بعشر دقائق ويتم غلق المصلى فور انتهاء الصلاة، وبما لا يجاوز نصف ساعة من وقت الأذان إلى إتمام عملية الغلق.

- الوضوء بالمنزل، وغير مسموح بفتح دورات المياه نهائيا.

- ارتداء الكمامة مع حمل المصلى الشخصي، ولن يسمح لأي سيدة لا ترتدي الكمامة ولا تحمل المصلى الشخصي بالدخول.

- الالتزام التام بمواضع علامات التباعد كأماكن صلاة الرجال سواء بسواء.

- لن يسمح بزيارة المقام على الإطلاق لحين إعادة فتحه للجميع عند انتهاء انتشار فيروس كورونا بإذن الله تعالى.

 - حرصا على سلامة الأطفال لن يسمح تحت أي ظرف بدخول الأطفال أو سيدة معها طفل.

- غير مسموح باصطحاب أية أطعمة أو مشروبات إلى داخل المصلى.

- فور اكتمال العدد المحدد، سيتم غلق باب المصلى والاعتذار عن عدم التمكن من استيعاب أي عدد زائد عن الطاقة الاستيعابية للمصلى وفق مراعاة علامات التباعد.

وأوضحت الوزارة أنه حال التأكد من التزام جميع المصليات بالضوابط، سيتم فتح المصليات الكبرى ببعض المساجد الكبرى التي يتوفر بها واعظات للإشراف على مصليات السيدات.

وأكدت على ضرورة التنسيق المسبق مع رئيس القطاع الديني بديوان عام الوزارة قبل فتح أي مصلى للسيدات، وذلك للتأكد من تهيئة المصلى وتوفر الاشتراطات اللازمة لفتحه، وأخذ موافقة كتابية من رئيس القطاع الديني بفتحه.

ووجه وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، مديرية أوقاف القاهرة بسرعة وضع علامات التباعد اللازمة بمصلى السيدات بمسجد السيدة زينب رضي الله عنها وأرضاها، مع تعقيم المكان قبل فتحه للصلاة.

 


 

ترشيحاتنا