إيطاليا تدرس فرض غرامات مالية على الرافضين لتلقي علاج كورونا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن السلطات في إيطاليا تدرس فرض غرامات مالية على الأشخاص الذين يرفضون تلقي العلاج الخاص بفيروس كورونا.

وأشارت الصحيفة إلى أن القرار الإيطالي جاء بعد ظهور مجموعة من الإصابات في منطقة فينيتو، والتي تسبب فيها رجل يبلغ من العمر 64 عاما كان في رحلة عمل بصربيا وعندما عاد رفض العلاج في المستشفى، رغم أنه دخلها لاحقا بسبب سوء حالته الصحية.

وقال وزير الصحة روبرتو سبيرانزا بأنه يقوم ببحث الإجراءات القانونية التي يجب اتخاذها لاحقا مع القسم القانوني مع الشخص الذي تثبت إصابته بفيروس كورونا ويرفض تلقي العلاج.

واشاد الوزير بالطريقة التي تعامل بها الإيطاليون مع أزمة كورونا والتي وصفها بالإيجابية، وقال إن لولا رد فعلهم تجاه الأزمة لم تكن بلاده ستصل إلى المنحنى المنخفض من الإصابات.

وقال وزير الصحة إنه أوقف الرحلات الجوية من بنجلاديش إلى بلاده لمدة أسبوع بعد أن جاءت نتائج الاختبارات إيجابية لعدد كبير من الركاب الذين وصلوا إلى مطار فيوميتشينو في روما، لافتا إلى أن بلاده لن تتحمل العدوى القادمة من الخارج.

وبموجب القانون الإيطالي، فإن أي شخص يستبب إهماله في نشر «وباء» يواجه عقوبة السجن لمدة تصل لـ12 سنة، بينما قد يواجه أي شخص يفعل ذلك عمدا عقوبة السجن مدى الحياة.

كما دعا لوكا زايا ، رئيس منطقة فينيتو ، إلى فرض الدخول الإجباري للمستشفيات للأشخاص المصابين بكورونا وفرض غرامة قدرها 1000 يورو على الأشخاص الذين ينتهكون قواعد الحجر الصحي.

 


 

ترشيحاتنا