وفاة معلم بعد سقوطه أسفل عجلات القطار بأسيوط

التعليم
التعليم

تلقت غرفة العمليات الرئيسية لنقابة المعلمين، تقريرا من فرعية المعلمين بأسيوط، يفيد بوفاة المعلم أحمد كمال محمد إبراهيم، شهيد الواجب.

ويعمل المعلم أخصائيًا اجتماعيًا بمدرسة النصر الثانوية المشتركة بصنبو، التابعة لإدارة ديروط التعليمية بأسيوط، ومنتدب لأعمال الثانوية العامة، مسئولاً لأمن لجنة مدرسة السادات بملوي في المنيا، متأثرا بإصابته أثناء ركوبه القطار صباح اليوم من ديروط إلى ملوي.

وسقط المعلم بين القطار ورصيف المحطة، مما أدى إلى قطع إحدى قدميه، وتدهورت حالته الصحية، حتى فاضت روحه إلى المولى عز وجل، متأثرا بالإصابة البالغة التي تعرض لها.

ووجه خلف الزناتي نقيب المعلمين، ورئيس اتحاد المعلمين العرب، منذ الساعات الأولى صباح اليوم، رئيس النقابة الفرعية بأسيوط وأعضائها، بالتوجه فورا للمستشفى وتقديم كل الدعم لأسرة المعلم، وهو ما حدث بالفعل.

وتابعت غرفة العمليات الرئيسية لنقابة المعلمين، الحالة الصحية للمعلم، منذ إصابته في صباح اليوم، وتم نقله إلى مستشفى ديروط العام، ثم تم تحويله إلى مستشفى جامعة أسيوط، بسبب سوء إصابته، في محاولة لإجراء عملية جراحية عاجلة لإنقاذ حياته.

وتواصلت النقابة الفرعية للمعلمين بأسيوط، بمحطة السكة الحديد بديروط، ومستشفى ديروط العام ونيابة ديروط، للحصول على محضر الحادث، لسرعة صرف جميع المستحقات المالية لأسرة المعلم شهيد الواجب.

ونعى خلف الزناتي نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب، المعلم شهيد الواجب، وقدم خالص العزاء لأسرة الفقيد في مصابهم الأليم.

 


 

ترشيحاتنا