القانون البلجيكي يمنعها أن تعزل العائدين من مناطق تفشي كورونا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ترغب الحكومة الفلمنكية في إلزام الأشخاص العائدين من مناطق تفشي الوباء ،بإجراء إختبار الكشف عن فيروس كورونا والعزل الذاتي.في الوقت الحالي ، لا يوجد إطار قانوني لإلزام العائدين بإجراء الإختبار الوقائي والعزل الذاتي.

قال وزير الصحة الفلمنكي بيكي انه إلتزام أخلاقي ، لكنه أضاف ،أن الحكومة تنظر في كيفية جعل ذلك إلزامياً.

تأتي المبادرة بعد أن قررت مجموعة إدارة المخاطر بالحكومة الفلمنكية إتخاذ التدابير اللازمة لحماية السكان من فيروس كورونا ،بناءً على تحليل المخاطر التي تقضي بإعتبار الأشخاص العائدين من مناطق الخطر “جهات اتصال عالية المخاطر” ويجب عليهم مراعاة نفس القيود.

الاتصالات عالية الخطورة ،هي الأشخاص الذين كانوا على إتصال وثيق مع مريض كورونا لأكثر من ربع ساعة.

 

ويُطلب من هؤلاء العزل الذاتي لمدة أسبوعين واختبارهم في بداية العزلة الذاتية وربما أيضًا بعد تسعة أيام على الأقل من العودة وبعد خمسة أيام على الأقل من الاختبار الأول. إذا كان الاختبار الثاني سلبيًا ، تنتهي حينها العزلة الذاتية.

لكن ماذا لو لم يكن العائدون معنيين بالعزل الذاتي؟

تقول وزيرة الصحة البلجيكية “ماجي دي بلوك” في هذه اللحظة هناك إطار قانوني معمول به لمطالبة الأشخاص الذين لم يثبتوا أنهم إيجابيون للفيروس بالعزل الذاتي.

ويضيف وزير الصحة الفلمنكي بيكيه أن الحكومة الفلمنكية تنظر في ذلك.

“لا يمكن فرض عقوبة في الوقت الحالي ،ولكننا ننظر في كيفية إعادة تطبيق التشريع حيث ان هناك إلتزام أخلاقي وشعور بالمسؤولية العامة فهذا يتعلق بصحة المواطنين “.

وقال الوزير ان هذه المسألة سيناقشها ممثلو مناطق بلجيكا اليوم الثلاثاء.

 


 

ترشيحاتنا