عمره 22 يوم .. تعافي أصغر مصاب بفيروس كورونا وخروجه من الساحل التعليمي

 تعافي أصغر مصاب بفيروس كورونا وخروجه من الساحل التعليمي
تعافي أصغر مصاب بفيروس كورونا وخروجه من الساحل التعليمي

أعلنت هيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية، تعافي طفل عمره 22 يوما من الإصابة بفيروس كورونا المستجد وخروجه من مستشفى الساحل التعليمي.
 
 وقال رئيس الهئية العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية د. محمد فوزي السودة، إن مستشفى الساحل نجح في إنقاذ حياة مريض فشل كلوي مصاب بالكورونا المستجد، بإجراء منظار جراحي وتركيب دعامتين بالحالبين.
 
وأضاف رئيس الهئية العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية د. محمد فوزي السودة، بأنه في ضوء توجيهات وزيرة الصحة والسكان بتوفير أعلى مستويات الرعاية الطبية لجميع المرضى فإن مستشفيات الهيئة تواصل العمل على مدار الساعة لمجابهة جائحة كورونا المستجد حتى تنتهي هذه المحنة .
 
،
 
وأفاد مدير المستشفى د.عبد الفتاح حجازي، بأن المستشفى شهد اليوم الثلاثاء 7 يوليو، خروج أصغر مصاب بفيروس كورونا وعمره 22 يوما بعد أن انتقلت له العدوى من جدته، وتم حجزه في الحضانة بعد أن ظهرت نتيجة المسحة إيجابية وتطابق أشعة الصدر المقطعية، موضحا أن الطفل كان يعاني صعوبة في التنفس وتم وضعه على جهاز التنفس الصناعي وبإتباع البروتوكول العلاجي والمتابعة الدقيقة من اخصائي الأطفال د.أحمد صلاح إلى أن تم التحسن التدريجي إلى أن تعافى وخرج اليوم بحمد لله.
 
 وأضاف أن المريض الآخر تم حجزه بالمستشفى جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى أنه يعاني من فشل كلوي حاد نتيجة لانسداد حوض الكليتين بحصوات متشعبة؛ مما استدعى ضرورة التدخل الجراحي العاجل وعمل منظار جراحي وتركيب دعامتين بالحالبين لإنقاذ حياة المريض.
 
 

وأشار د.عبدالفتاح حجازي، إلى أن المنظار وتركيب الدعامات قام به فريق طبي على أعلى مستوى من الكفاءة والمهارة بقيادة استشارى المسالك البولية بالمستشفى د.محمد الأتربي، يساعده الدكتور يوسف أبو الخير، والدكتور علي فؤاد وطبيبي التخدير د. أحمد حامد الداودي، والدكتور أندرو مهنى فارس، ومن التمريض حنان محمود، وفني الأشعة محمد عبد الستار ، مؤكدا أن المريض حالته مستقرة ويخضع للملاحظة على مدار الساعة.

Image.jpeg

 


 

ترشيحاتنا