خاص| خلل في الصراف الآلي بأحد بنوك غزة يمنح موظفين 57 ألف دولار!

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

مصائب قوم عند قومٍ فوائد".. هذه المقولة الشهيرة ستكون أصدق تعبير لما دار اليوم الجمعة 3 يوليو عند البنك الإسلامي الفلسطيني بفرع مدينة خان يونس بقطاع غزة.

وكان ما حدث هو أن اثنين من الموظفين التابعين للسلطة الفلسطينية ذهبا إلى ماكينة الصراف الآلي للحصول على رواتبهم، فقام صراف البنك الآلي بصرف مبلغ 45 ألف دولار لأحدهما، و12 ألف دولار للآخر، وفقًا لما تم تداوله من أخبار في مواقع إخبارية فلسطينية.

تحرت بوابة أخبار اليوم، حقيقة الواقعة، للتأكد من مدى صحتها، وعلمت من مصدرٍ مطلعٍ داخل قطاع غزة أن الواقعة قد تمت بالفعل.

وأشار رامي عزارة، مسؤول بمفوضية الشهداء والأسرى والجرحى التابعة لحركة فتح الفلسطينية، وهو مقيم في قطاع غزة، إلى أن خللًا حدث في الصراف الآلي تسبب في حدوث الواقعة، ليتحصل الاثنان على هذه المبالغ من الأموال ثم اختفيا سريعًا.

وذكر عزارة لـ"بوابة أخبار اليوم"، أنه استطلع حقيقة الأمر بسؤال عبر "مجموعة خاصة بالموظفين والنشطاء على موقع واتساب"، فأجابه أحد الموظفين المطلعين على حقيقة ما حدث بالبنك أن "الخلل تسبب في أن الموظفين صرفا مبالغ كبيرة.. إدارة البنك أبلغت الشرطة وأعطتهم صور الموظفين وأسمائهم، ولكل الموظفين الذين صار معهم الخلل وسحبوا مصاري (نقود) أزيد مما يستحقون.. والشرطة قامت باستدعائهم لإرجاع المبالغ للبنك".

 


 

ترشيحاتنا