العملاق وسيد الخواتم يزينان ليالي يوليو 2020

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

 

يرصد كوكبي المشتري وزحل بسماء الوطن العربي طوال شهر يوليو ، بعد غروب الشمس وبداية الليل حيث يكونان قريبان من بعضهما ظاهريا على قبة السماء، وهو شهر استثنائي لهما حيث سيصلان إلى حالة التقابل  مع الشمس في سماء الأرض. 

ووفقاً لجمعية الفلكية بجدة، عند حدوث التقابل تكون الأرض بين تلك الكواكب والشمس، وبالتالي نكون في أقرب مسافة (حسب المقاييس الفلكية) من المشتري وزحل هذا العام، وبالتزامن مع ذلك سيكون المشتري وزحل في قمة لمعانهما ويرصدان طوال الليل.

في مطلع شهر يوليو يشرق المشتري وزحل أثناء حلول ظلمة الليل، وفي متصف الشهر  عند غروب الشمس ، وقبل الغروب بحلول نهاية الشهر وهذا نتيجة لحركة الأرض حول الشمس.   

 سيبدو المشتري للراصد بالعين المجردة كنقطة بيضاء ساطعة  والى جواره زحل الذهبي، وعلى الرغم من أن لمعان زحل  مثل نجم من المرتبة  الأولى -  كالنجوم الأكثر سطوعًا في السماء - لا يمكن لسيد الخواتم أن يتنافس مع المشتري عملاق نظامنا الشمسي الذي يتفوق على زحل بنحو 15 مرة، فمن المعروف بأن المشتري رابع المع جسم سماوي  بعد الشمس والقمر وكوكب الزهرة على التوالي.

عند استخدام تلسكوب متوسط الحجم يمكن رؤية قرص المشتري وأحزمة الغيوم التي تعطي الكوكب مظهرة الى جانب اقمارة الأربعة الكبيرة التي تعرف بإسم أقمار غاليليو ، وعند النظر بالتلسكوب نحو زحل يمكن رؤية حلقات الكوكب أجمل منظر   يمكن أن تراه عين الإنسان في نظامنا الشمسي. 

من  ناحية أخرى، سيحدث ما يوصف بأنه "اقتران عظيم"  بين المشتري وزحل هذا العام 2020. إن المقصود بالاقتران هو اجتماع الكواكب والأجسام الأخرى و وقوعها بالقرب من بعضها ظاهرياً على قبة السماء، في حين أن  مصطلح "الاقتران العظيم" يستخدم لوصف اجتماع المشتري الساطع وزحل الذهبي. 

لقد كان آخر "اقتران عظيم" بين المشتري وزحل في 28 مايو 2000، وسيحدث التالي 21 ديسمبر 2020، ولكن في شهر  يوليو 2020 - سوف يصلان إلى حالة التقابل - وهو الوقت المناسب لبدء مراقبة تلك العوالم.
 

 

 


 

ترشيحاتنا