وثائق تكشف: الأسرة الملكية تجاهلت ميجان ماركل خلال فترة حملها.. ولم تدافع عنها

ميجان ماركل
ميجان ماركل

كشفت وثائق جديدة قدمها محامي دوقة ساسكس وزوجة الأمير هاري، ميجان ماركل إلى المحكمة العليا في لندن، بأنها لم تكن تشعر بالأمان خلال فترة حملها، وأن الأسرة الملكية لم توفر لها الحماية التي تحتاجها.


وفي تقرير نشرته الديلي ميل، الجمعة 3 يوليو، أوضحت أن تجاهل الأسرة الملكية لما كان يتم نشره عن ميجان ماركل في وسائل الإعلام كان يتسبب لها في ألم نفسي شديد، في الوقت الذي كان يمكن للأسرة الملكية أن تنكر ببساطة ما يتداوله الإعلام.


وأوضحت الصحيفة أن المسئولين في القصر الملكي غالبًا ما يرفضوا التعليق على مثل هذه الأمور المتعلقة بقضية ميجان ماركل.


وتقاضي ميجان ماركل "أسوشيتد نيوزبيبرز" المسئولة عن إصدار صحيفة ميل أونلاين البريطانية بعد نشرها عدد من المقالات التي تخص علاقاتها مع والدها والتي كانت تتضمن جواب أرسلته ميجان بخط يدها إلى والدها وقامت الصحيفة بنشرة، ولذلك تتهم زوجة الأمير هاري الصحيفة البريطانية بالتعدي على خصوصيتها.


وفي تقارير سابقة، أكد محامو ماركل إن هذا النشر يمثل إساءة استغلال لمعلومات شخصية وانتهاكا لحقوق النشر، فيما يرى محامو الصحيفة أن وضع ميجان داخل العائلة المالكة يجعل هناك اهتماما عاما مشروعا بتفاصيل حياتها الشخصية وعلاقاتها الأسرية.


وأوضحت التقارير أنه من ضمن دعاوى ميجان ضد الصحيفة، أن التقارير التي نٌشرت عنها ضايقت وتلاعبت بوالدها، الأمر الذي أدى إلى إثارة الخلاف بينهما.
 

 


 

ترشيحاتنا