[x]

«القومي للطفولة» ينقذ رضيعة من تعذيب والدها في الإسماعيلية

د.سحر السنباطي
د.سحر السنباطي

أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة، إنقاذ طفلة رضيعة تبلغ من العمر خمسة أشهر بعد قيام والدها بضربها وتعذيبها وإحداث إصابات بالغة بها، لعدم رغبته بنوعها كونها أنثى، وذلك بمركز أبوصوير، بمحافظة الإسماعيلية.

وأوضحت الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة د.سحر السنباطي، أن خط نجدة الطفل 16000 تلقي استغاثة من خالة الطفلة تطلب التدخل لحماية الطفلة من والدها الذي اعتاد على ضربها وتعذيبها وإحداث إصابات بالغة بها، لعدم رغبته بمولود أنثى، مؤكدة أنه على الفور تم تحرير بلاغا بالواقعة على خط نجدة الطفل، بما تنطوي عليه الواقعة من إساءة لحقوق الطفل وكرامته وعنف يمثل خطرا محدقا، وتعريض حياة  الطفلة للخطر.

وأشارت "السنباطي" إلى إحالة الواقعة لمكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام الذي بدوره أحالها المستشار المحامي العام الأول لنيابة استئناف الاسماعيلية، وباشرت نيابة مركز أبو صوير  الجزئية  تحقيقاتها في القضية، حيث استدعت المبلغة "خالة الطفلة"  للاستماع إلى أقوالها، كما استمعت لأقوال "والدة الطفلة "وهي من "ذوي الاحتياجات الخاصة".

وأفادت التحقيقات المبدئية إلي قيام الأب المتهم بإطفاء أعقاب السجائر في جسد الطفلة وإحداث إصابات بالغة بجسدها، كما تبين اصابتها أسفل الرأس من الخلف عن طريق قيام المتهم بإلقاء مياة الشاي المغلي على رأسها، كما اكدا خالة ووالدة الطفلة أنه سبق له التعدي على الطفلة بصفعها على وجهها وقام بتوثيق يديها وأرجلها حتى لا تستطيع الحركة وذلك تحت تأثير المخدر قاصدا قتلها لعدم رغبته في مولود أنثى.

 

وكشفت "السنباطي" أن النيابة العامة قررت عرض المجني عليها على الطب الشرعي وحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات وتوقيع الكشف الطبي عليه لبيان إذا كان متعاطيا للمواد المخدرة من عدمه، ووجهت " السنباطي" الشكر للنائب العام لسرعة تدخله لحماية الطفلة من بين براثن أبيها، مشيدة بقرارات النيابة العامة التى تحمي دائما أطفالنا من أي خطر قد يلحق بهم.

 

كما وجهت د.سحر السنباطي، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لزوال الخطر عن الطفلة وتقديم كافة سبل الدعم والرعاية لها.

 

وشددت "السنباطي" إلى أن المجلس لن يتهاون ابدا في حق من حقوق الأطفال وسيظل المدافع الأول عن حقوقهم وحمايتهم من كافة أشكال العنف والإساءة والاستغلال.

 

وناشدت المواطنين بسرعة الإبلاغ عن أي انتهاك يتعرض له الأطفال على خط نجدة الطفل 16000، لافتة إلى ان الأطفال هم هبه من عند الله وأمانة لابد من الحفاظ عليهم وحمايتهم.

 

 


 


 

 

ترشيحاتنا