كتاب جديد حول المشاركة والتنمية للدكتور سامح فوزي 

صورة للكتاب
صورة للكتاب

صدر كتاب جديد عن المجلس الأعلى للثقافة للدكتور سامح فوزي بعنوان "مشارك لا متفرج.. حديث في التنمية والمواطنة وبناء الدولة"، يتناول العلاقة بين التنمية والمواطنة، وكيف تلعب المشاركة دورا أساسيا في الربط بين المفهومين. 

أشار الكاتب إلى أن التنمية في جوهرها تعني تطوير نوعية الحياة للمواطن، الذي يعد هدف وغاية كل تجارب التنمية. وأضاف أن التنمية لها اتجاهات عديدة هي التنمية الاقتصادية، وتنمية الموارد البشرية، والاهتمام بالسياسات العامة وتطوير المؤسسات، وأيضا التنمية الثقافية.

ومن جهة أخرى تناول المؤلف مفهوم المواطنة بوصفه تعبيرا عن المساواة بين المواطنين، واصفا مشاركة المواطن في الشأن العام بأنها تعبير عن المواطنة الحقيقية في العالم المعاصر. 

ولفت الدكتور سامح فوزي إلى تجارب عديدة من المشاركة في دول أخرى، بوصفها تعبيرا عن تمكين المواطن، وتطوير نوعية الحياة التي يعيشها.


 وتنوعت هذه التجارب بين مشاركة المواطن في مناقشة القوانين، وبنود الموازنة العامة، وتنفيذ مشروعات النفع العام، ومتابعة ومساءلة الإدارة العامة. 


وشدد المؤلف علي أن المواطن المشارك في المجتمع يحتاج إلي ثقافة جديدة انسانية، وعلمية، وتطوير الخطابات الثقافية والدينية، فضلا عن المشاركة في الشأن المحلي.


يذكر أن الدكتور سامح فوزي باحث وأكاديمي يعمل في مكتبة الاسكندرية، وله العديد من المؤلفات في مجال المواطنة، ورأس المال الاجتماعي، والحكم الرشيد، وصدر له روايتين مؤخرا بعنوان "حدث في برايتون" و"مع تحيات أبليس"، ويكتب في الصحف بانتظام.

 


 

ترشيحاتنا