[x]

"رايثو" مدينة أثرية بسيناء تحكى قصص التعايش الحضارى على أرضها 

الدكتور عبد الرحيم ريحان
الدكتور عبد الرحيم ريحان

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار أن طور سيناء القديمة شهدت أروع صفحات التعايش الحضارى بين الأديان كنموذج للتعايش الحضارى فى ربوع مصر والتى تنطق بها حقائق التاريخ والاكتشافات الأثرية فهى المدينة التى عبرها نبى الله موسى عليه السلام فى رحلته الأولى وحيدًا ورحلته الثانية مع بنى إسرائيل وتركهم فى هذا الموقع متخذًا وادى حبران الشهير من طور سيناء إلى منطقة الجبل المقدس (منطقة سانت كاترين حاليًا) ليتلقى ألواح الشريعة وهى عامرة بالآثار الإسلامية والمسيحية وتسميتها بالطور نسبة إلى جبل طور سيناء ووردت كلمة طور سيناء فى القرآن الكريم باسم طور سينين {والتين والزيتون وطور سينين} التين 2 ، 3 ، وورد جبل الطور فى القرآن الكريم فى 8سور .

 

ويضيف الدكتور ريحان أن  الطور كانت تعرف قديما باسم رايثو حتى القرن الخامس عشر الميلادى وبها آثار مسيحية تشمل قلايا بوادى الأعوج لجأ إليها المتوحدين الأوائل بسيناء هرباُ من الاضطهاد  الرومانى فى القرن الرابع الميلادى كما تشمل دير الوادى بقرية الوادى 5كم شمال الطور  من عصر الإمبراطور جستنيان فى القرن السادس الميلادى  وهو الدير الوحيد بسيناء الذى يحتفظ بكل عناصره المعمارية من القرن السادس الميلادى حتى الآن حيث أن دير سانت كاترين أضيفت عليه عدة تجديدات وتخطيط دير الوادى بطور سيناء مستطيل92 م طولاً 53م عرضًا وبه أربعة كنائس ومعصرة زيتون وعد د   96 حجرة تقع خلف سور الدير على طابقين وهذه الحجرات بعضها قلايا  للرهبان والأخرى حجرات للحجاج الوافدين للدير للإقامة فترة بالدير وزيارة الأماكن المقدسة بالطور قبل التوجه إلى دير سانت كاترين ثم إلى القدس وقد توافد الحجاج المسيحيون على سيناء من كل بقاع العالم وهم آمنون مطمئنون فى ظل التسامح الإسلامى الذى سارت عليه الحكومات الإسلامية .

 

ويوضح الدكتور ريحان أن هناك العديد من المواقع الحضارية بطور سيناء التى تؤكد التعايش الحضارى ومنها جبل الناقوس الذى يبعد 13كم شمال غرب المدينة 10كم شمال جبل حمام موسى ويشرف على خليج السويس وهو جبل من الصخور الرملية الرسوبية استغله الحجاج المسيحيون والقوافل التجارية العربية كمكان للراحة والتزود بالطعام  وأثناء ذلك نقشوا ذكرياتهم وأسمائهم وأدعيتهم على أجزاء متفرقة من هذا الجبل وتجاورت النقوش المسيحية باللغة العربية مع النقوش العربية بالخط الكوفى على نفس الصخرة لعبورهم سويًا فى أمان لهذه الطرق  فتجاورت الآيات القرآنية ونص الشهادة والصلاة على النبى عليه الصلاة والسلام وطلب المغفرة والرحمة مع الأدعية المسيحية وطلب الغفران .

 

ويتابع الدكتور ريحان أن نقوش الجبل تضمنت أسماء لعائلات مسيحية تقطن الطور بتل الكيلانى متجاورة مع منازل المسلمين كما تشمل الطور الميناء القديم من العصر المملوكى الذى ساهم فى خدمة التجارة بين الشرق والغرب وخدمة الحجاج المسلمين بعد أن تحول درب الحج المصرى القديم من الطريق البرى إلى الطريق البحرى عام 1885م وكذلك الحجاج المسيحيين منذ القرن الرابع عشر الميلادى الذين كانوا يبحرون مع الحجاج المسلمين على نفس الباخرة من القلزم (السويس) إلى الطور ومنها إلى دير سانت كاترين عبر وادى حبران الذى عبره نبى الله موسى من قبل ليتلقى ألواح الشريعة وبعد زيارة جبل موسى ودير سانت كاترين والصلاة فى الجامع الفاطمى داخل الدير يستمر الحجاج المسيحيون بدير سانت كاترين وبعضهم يتوجه إلى القدس ويستكمل الحاج المسلم طريقه عائدًا إلى ميناء الطور ومنها إلى جدة ومنها إلى مكة المكرمة وكان بالطور محجر صحى للحجاج يقع على شاطئ خليج السويس على بعد 640م جنوبى الطور يشمل أربع مستشفيات وآبار مياه و أماكن إقامة الحجاج كما يوجد بالطور  جامع صغير بمنارة بتل الكيلانى من عهد الخديوى توفيق اشترك فى بنائه عمال مسيحيين كما تحوى الطور منازل تعتبر طرازًا فريدًا من المبانى حيث  بنيت بالكامل من الأحجار المرجانية بتل الكيلانى عام 1826م واستخدمت لسكن عمال ميناء الطور الحديث  والصيادين وأسرهم وكذلك الأسر المسيحية التى كانت تعمل بالميناء مع المسلمين كما استخدم بعضها قناصل للدول الأوربية ويوجد بجنوب الطور مركز لرهبان دير سانت كاترين وهو دير القديس جاورجيوس بتل الكيلانى الملاصق لميناء الطور القديم ومنازل الكيلانى ويشمل كنيسة و استراحة للرهبان وزوار الدير وقد بنيت الكنيسة على اسم مارجرجس عام 1875 ولرهبان دير سانت كاترين منزل وسط حديقة من النخيل وأشجار الفاكهة بجوار حمام موسى الذى يبعد 2كم شمال دير القديس جاورجيوس.


 

 

ترشيحاتنا