[x]

أوباما معلقًا على حادثة «فلويد»: التعامل بسبب العرق في أمريكا أمر مؤلم

أوباما
أوباما

كشفت كلمات الرئيس الأمريكي السابق باراك وأباما وزوجته ميشيل الضوء على حقيقة الوضع الراهن في الولايات المتحدة من وجهه نظرهما.

وكتب الرئيس السابق لأمريكا باراك أوباما، على "إنستجرام"، أنه يريد مشاركة أجزاء من المحادثات التي أجراها مع الأصدقاء خلال اليومين الماضيين حول لقطات وفاة المواطن الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد، فقد شارك أولاً رسالة بريد إلكتروني قال إنه تلقاها من رجل أعمال أمريكي من أصل أفريقي في منتصف العمر.. وبكيت عندما رأيت هذا الفيديو.. لقد حطمني مشهد "الركبة على الرقبة"، متجاهلين صرخات المساعدة.. الناس لا يهتمون. منظر مأساوي حقًا".

ثم أضاف أوباما، رد فعل صديق له، الذي استخدم الأغنية القوية التي انتشرت من كيدرون براينت البالغ من العمر 12 عامًا لوصف الإحباطات التي كان يشعر بها- من خلال فيديو لأغنية "براينت" بلغ متابعيه الآن أكثر من 2 مليون مشاهدة، ويضم كلمات مثل، "أريد فقط أن أعيش".

و اعترف الرئيس السابق بالتغيير الجذري الذي يجب أن يحدث لكي يحدث التغيير حقاً في هذا البلد، وكتب قائلاً: "من الطبيعي أن تتمنى الحياة تعود إلى طبيعتها" لأن الوباء والأزمة الاقتصادية يقضيان على كل شيء من حولنا، لكن علينا أن نتذكر أنه بالنسبة للملايين من الأمريكيين، فإن التعامل بشكل مختلف بسبب العرق أمر مأساوي أو مؤلم أو جنوني، سواء كان ذلك أثناء التعامل مع نظام الرعاية الصحية أو التفاعل مع نظام العدالة الجنائية أو الركض الشارع، أو مجرد مشاهدة الطيور في الحديقة. 

لا ينبغي أن يكون هذا عاديًا في 2020 أمريكا، فإذا أردنا أن ينشأ أطفالنا في دولة ترقى إلى أعلى المثل العليا، يمكننا ويجب أن نكون أفضل، وأنهى كلماته داعيا المسؤولين في ولاية مينيسوتا لضمان أن يتم التحقيق بدقة في موت فلويد وأن العدالة تتحقق في نهاية المطاف.

وفي الوقت نفس، شاركت ميشيل زوجة أوباما صورة "فلويد" على صفحتها على Instagram، العمل الفني الذي قام به الفنان نيكولاس سميث، وعلقت قائلة: "مثل الكثير منكم، أنا متألمة من هذه المآسي الأخيرة.. وأنا مرهقة من حسرة لا يبدو أنها تتوقف أبدًا.. الآن جورج، برونا، وأحمود.. قبل ذلك كان إريك وساندرا ومايكل. أنها قائمة تطول وتطول وتطول. العرق والعنصرية حقيقة علينا التعلم وللتعامل معها.. ولكن إذا كنا نأمل في تجاوزها، فلا يمكن التعامل معها فقط مع الأشخاص الملونين". 

وتابعت: "الأمر متروك لنا جميعًا أسود وأبيض فبغض النظر عن مدى حسن النية الذي نعتقد أننا قد نكون عليه، للقيام بالعمل الصادق لاستئصاله.. يبدأ بالاختبار الذاتي والاستماع إلى أولئك الذين تختلف حياتهم عن حياتنا.. والأمر ينتهي بالعدالة والتعاطف.. التعاطف الذي يتجلى في حياتنا وفي شوارعنا.. أدعو جميعنا إلى القوة في هذه الرحلة، مثلما أصلي من أجل أرواح وعائلات أولئك الذين أخذوا منا ".


ومازالت عشرات الاحتجاجات في جميع أنحاء الولايات المتحدة تنظم للتنديد بقتل الشرطة لجورج فلويد، وكانت الأحداث قد بدأت بعد عملية القتل الوحشية لـ" فلويد"، وهو رجل أسود غير مسلح على يد ضابط شرطة في مينيابوليس يوم الاثنين وهي ترمز إلى أعمال من العنصرية من جانب بعض رجال الشرطة في أمريكا.

في الوقت الذي علق الرئيس دونالد ترامب عبر "تويتر" على الأحداث التي وقعت عقب مقتل "فلويد"، ووصف القائمين عليها بأنهم "بلطجية"، قائلا: "لن أدع ذلك يحدث.. عندما نهب يبدأ، يبدأ إطلاق النار"، و(تم وضع علامة على البيان في نهاية المطاف من قبل تويتر لأنه يبدو أنه يمجد العنف).


 


 

 

ترشيحاتنا