[x]

6 أعوام على حكم السيسي.. حلم «المدن الذكية» يصبح واقعًا

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

 

منذ أن تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد حكم البلاد، في 2 يونيو عام 2014، قام بوضع خريطة واضحة لإحداث تنمية عملاقة لمصر في كافة المجالات، وذلك وفق أسس علمية وخطط مدروسة جيدا، لتحقيق الرخاء والازدهار للشعب المصري.

وفي السطور التالية نستعرض أبرز الإنجازات التي تحققت في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، منذ عام 2014 وحتى الآن، في مجال المدن الذكية.

تبنت الدولة مخططًا استراتيجيًا للتنمية العمرانية في مصر، يستهدف زيادة مساحة المناطق المعمورة، وإنشاء التجمعات العمرانية والمدن الحضارية، بهدف تخفيف الازدحام عن المدن القديمة، ومجابهة الزيادة السكانية المطردة، حيث تم البدء في تنفيذ 14 تجمعًا عمرانيًّا جديدًا في شتى أنحاء الجمهورية (العاصمة الإدارية الجديدة - العلمين الجديدة - المنصورة الجديدة - شرق بورسعيد - ناصر بغرب أسيوط - غرب قنا - الإسماعيلية الجديدة - رفح الجديدة - مدينة ومنتجع الجلالة - الفرافرة الجديدةـ - العبور الجديدة - توشكى الجديدة - شرق العوينات).

وتبلغ إجمالي مساحات هذه التجمعات الجديدة نحو 380 ألف فدان، تمثل 50% من إجمالي مساحات التجمعات العمرانية، التي تم تنفيذها خلال الـ40 عاما السابقة، ومن المخطط أن تستوعب التجمعات العمرانية الجديدة، عند اكتمال جميع مراحلها، نحو 14 مليون نسمة، وتوفر حوالي 6 ملايين فرصة عمل دائمة.

وتعد المدن الذكية، أهم نقاط القوة التي ستؤدي إلى إحداث طفرة كبيرة في قطاعي الاتصالات والعقارات في مصر، وتسعى الحكومة لبناء جميع المدن الجديدة بنظام «المدن الذكية» والذي يحقق التطور التكنولوجي في إطار التحول إلى المجتمع الرقمي الذي يسهل من الخدمات المقدمة للمواطن، ولا تكمن أهمية المدن الذكية فقط في التطوير والابتكار والنقلة النوعية في نمط حياة المواطن، بل بدونها ستظهر مشكلة جديدة وهي كيفية إدارة المدن، التي يتزايد عدد سكانها، وتحتاج إلى كم هائل من الموارد والموظفين لإدارتها.

 
العاصمة الإدارية 
 

العاصمة الإدارية الجديدة، تقام على مساحة 180 ألف فدان، وتتضمن أطول برج في أفريقيا، ومركزا للمال والأعمال وحيا حكوميا، وأكبر مبنى برلمان في الشرق الأوسط.

 

العلمين الجديدة

تعد مدينة العلمين الجديدة، أحد النماذج الحضارية، ومقصداً سياحياً وثقافياً عالمياً، وإحدى مدن الجيل الرابع، وتشهد نسبة مشروعات غير مسبوقة، فالمدينة ستغير خريطة الساحل الشمالي بأكمله، والمفهوم الذي أنشئ على أساسه، وهي ستكون مدينة سكنية تستقطب المواطنين طوال العام، وليس فصل الصيف فقط كما هو معتاد.

وتتكون المرحلة الأولى من قطاعين أساسيين بمساحة نحو 8 آلاف فدان، عبارة عن قطاع ساحلى، ويشمل قطاع المركز السياحى العالمى، والقطاع الأثرى، والحضرى، وتبلغ المساحة الإجمالية للمدينة 48130.82 فداناً ويبلغ عدد السكان المستهدف حوالى 2 مليون نسمة وتقع المدينة بالساحل الشمالى عند الكيلو 34 غرب الإسكندرية حتى الحدود الغربية لجمهورية مصر العربية – يحدها شمالا البحر الأبيض المتوسط وجنوبا خط كنتور 200، وتم تخصيص مبلغ 3 مليارات جنيه لتنفيذ المرحلة الأولى من محطة تحلية مياه الشرب بطاقة 100 ألف م3/يوم، وتطوير الطريق الساحلى (إسكندرية/مطروح) من الكم 93 حتى تقاطعه مع طريق وادى النطرون/العلمين بقيمة 320 مليون جنيه، ونهو أعمال الطرق الرئيسية والبحيرات الشاطئية، وتطوير مدينة العلمين القائمة وتضمينها ضمن المخطط العام .

 
ومن المقرر أن تحتوى المدينة على نحو 25 ألف غرفة فندقية، وللمدينة واجهة متميزة على البحر المتوسط تمتد لمسافة أكثر من 14 كم تعادل كورنيش الإسكندرية، تتمثل فى أن تكون مدينة متوافقة بيئياً، توفر مستويات مرتفعة من جودة الحياة، وتطبق أفضل الممارسات البيئية، وتساهم فى تحقيق التنمية الاقتصادية، مع توفير فرص العمل وتحقيق جودة الحياة لسكانها، وتمثل نموذجاً جديداً للمدن الساحلية المصرية التي تحقق تنمية متكاملة وتوفر أساساً إقتصادياً متنوعاً (سياحة، زراعة، صناعة، تجارة، بحث علمى).
 

مدينة شرق بور سعيد

 

تعد المدينة الساحلية الجديدة الأولى شرق قناة السويس لتخدم أغراض تنمية منطقة قناة السويس، بحيث تستهدف استيعاب أكثر من نصف مليون نسمة مع اكتمال نموها، وتستهدف الحكومة تطوير المرحلة الأولى للمدينة بمسطح يتجاوز 3000 فدان على الأقل حتى 2018.


يقع جنوب المدينة نطاق زراعي بمساحة 50 ألف فدان، وتمر بها ترعة السلام، وتم تخطيطها على أسس التنمية المستدامة والطاقة النظيفة، لاستيعاب حوالي مليون نسمة لتخفيف الضغط على محافظة بورسعيد، وستكون حلقة وصل بين الإقليمين الشرقي والغربي لقناة السويس عن طريق ربطها بشبكة طرق وأنفاق قناة السويس، وجار التخطيط لخط مترو، وتوفر المدينة 185 ألف فرصة عمل دائمة، ومخطط لها أن تكون مدينة سياحية عالمية لتنافس نظيراتها في المنطقة.

وتتكون المدينة من فنادق عالمية وجزر صناعية، مدينة للموضة "Fashion city"، جامعة وإسكان سياحي ومناطق خضراء وشاطئ مفتوح، ديزني لاند ومناطق ترفيهية ويونيفرسال استوديوز، مدينه طبية ومارينا يخوت ومهابط هيليكوبتر، وأكبر محطة تحلية لمياه البحر بأفريقيا – منتجعات سياحية – مركز رجال أعمال – مركز أبحاث دولي – مركز مؤتمرات ومعارض دولية – مدينة أولمبية – فندق ونادي جولف – مارينا يخوت دولية – حلبة سباق سيارات فورميلا.

 

الجلالة.. مدينة عالمية متكاملة

تعد مدينة الجلالة من أكبر المشروعات التنموية المصرية، حيث إنها ستكون من أكثر المناطق جذبا للسياحة الداخلية والخارجية، ويرجع ذلك إلى ارتفاع مستوى المدينة عن سطح البحر مما يعطيها ميزة مناخية تتمثل فى انخفاض درجة الحرارة 10 درجات مقارنة بالمناطق المجاورة لها، فضلاً عن تمتعها بالشواطئ الساحرة، وبالفعل فقد اجتذبت مدينة الجلالة استثمارات تتجاوز قيمتها نحو 100 مليون دولار أمريكى، وقسمت الخريطة الاستثمارية التى أطلقتها وزارة الاستثمار والتعاون الدولى، مدينة الجلالة إلى 3 قطاعات: أ، ب، ج، على أن يقام القطاع (أ) على 5550 فدانا، و2050 فدانا للقطاع (ب) و6900 فدان للقطاع (ج).
 

منتجع الجلالة الساحلي

 

يقام منتجع الجلالة السياحي على شاطئ خليج السويس بمنطقة «رأس أبو الدرج» على مساحة 1000 فدان، ويطل مباشرة على البحر، ويضم المنتجع فندقين أحدهما جبلي وآخر ساحلي، الجبلي يضم 300 غرفة و40 شاليه، بينما الساحلي يضم 300 غرفة و60 شاليه، إلى جانب غرف وأجنحة مختلفة المستويات ومول تجاري ذكي يعتبر أول مول تجاري ذكي في مصر وأفريقيا على مساحة 10 أفدنة.

يضم المنتجع العشرات من المحلات التجارية مختلفة المساحات، بالإضافة إلى هايبر ماركت كبير لخدمة المناطق، بالإضافة إلى مناطق مطاعم وكافيهات عالمية، وسيتم ربطه بطريق طوله 17 كيلو متراً وتليفريك تصممه وتشرف عليه شركة فرنسية بطول 6 كيلو متراً، ويتم تنفيذه عن طريق شركة مصرية، بالإضافة إلى مدينة ألعاب مائية تتكون من 9 حمامات سباحة، و19 لعبة مائية كبيرة، و 64 لعبة مائية صغيرة ومتوسطة.


 
مدينة المنصورة الجديدة

يجري العمل في مدينة المنصورة الجديدة (بمساحة 5100 فدان- عدد السكان المتوقع 680 ألف نسمة – الوحدات السكنية 185 ألف وحدة – يجري تنفيذ وحدات سكنية بمشروعي سكن مصر (المرحلة الأولى)، ودار مصر (المرحلة الثالثة)، والمرافق والبنية الأساسية).

 

مدينة توشكى الجديدة 

مدينة توشكى الجديدة (بمساحة 3 آلاف فدان – تم الانتهاء من المرحلة الأولى بمساحة 105 أفدنة - عدد الوحدات السكنية 1224 وحدة – عدد من المباني الخدمية).

 

مدينة ناصر – غرب أسيوط 

تقام مدينة ناصر على مساحة 6 آلاف فدان، وعدد السكان 680 ألف نسمة، عدد الوحدات السكنية 185 ألف وحدة، (المرحلة الأولى بمساحة ألف فدان لتنفيذ الحيين الأول والثانى وبهما 6680 وحدة إسكان اجتماعى – 315 عمارة، و7160 وحدة إسكان متوسط – 350 عمارة - خدمات تجارية على مساحة 175 فداناً – 3020 قطعة أرض – خدمات طبية 98 فداناً – المركز التجارى – الكورنيش – شبكة طرق ومرافق).

 

مدينة غرب قنا

 

مدينة غرب قنا (بمساحة 9 آلاف فدان - المرحلة الأولى بها 6680 وحدة إسكان اجتماعى – 315 عمارة، و7160 وحدة إسكان متوسط – 350 عمارة - خدمات تجارية على 91 فداناً – خدمات حكومية وإدارية 90 فداناً).

 

مدينة الإسماعيلية الجديدة

مدينة الإسماعيلية الجديدة (بمساحة 2157 فداناً)، ومدينة العبور الجديدة (بمساحة 58 ألف فدان – وتضم وحدات سكنية مختلفة)، ومدينة حدائق أكتوبر (بمساحة 70 ألف فدان، وبها: مركز المال والأعمال – مناطق سكنية – فنادق – ناد رياضى – مناطق مفتوحة – إسكان متميز – مدينة السينما – المدينة الطبية – مدينة التجارة – 41.5 ألف وحدة بالإسكان الاجتماعى – 4 آلاف وحدة بمشروع سكن مصر – عدد من المبانى الخدمية) .

 

مدن الجيل الرابع في الصعيد 

تنقسم  مدن الجيل الرابع في الصعيد،  إلى 3 مراحل، الأولى تضم مدن (توشكى الجديدة - أسوان الجديدة - ناصر «غرب أسيوط» - غرب قنا)، والثانية مدينتى (الفشن الجديدة – ملوى الجديدة)، وجارٍ حاليًا تنفيذ المشروعات المختلفة بتلك المدن، بينما تضم المرحلة الثالثة، مدن (الأقصر الجديدة - نجع حمادى الجديدة - بنى مزار الجديدة)، وجارٍ حاليًا الانتهاء من إعداد المخططات للبدء فى تنفيذ المشروعات المختلفة بها.



ترشيحاتنا