[x]
-->

استشاري جراحات تجميل يكشف الحالات الآمنة لحقن الدهون الذاتية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

قال الدكتور أحمد الشريف، أستاذ جراحات التجميل والإصلاح بطب عين شمس وعضو الأكاديمية العالمية للعلم والابتكار، إن حقن الدهون الذاتية، أو تقنية تطعيم الدهون، هي شكل من الأشكال التجميلية التي إذا ما أُجريت بشكل صحيح سينتج عنها نتائج آمنة 100%، وذلك بالاعتماد على استخلاص الدهون وإعادة حقنها بالكمية المناسبة لملء الفراغات والمناطق الضعيفة بالجسم، مؤكدا إمكانية استخدام حقن الدهون الذاتية في كثير من الإجراءات، حيث يتم حقن الدهون الذاتية في الوجه، أو الثدي، أو المؤخرة، أو اليدين والساقين.

وأضاف أن تقنية حقن الدهون الذاتية ملائمة للنساء أكثر من الرجال، وذلك لأن نسبة الدهون الأساسية في الرجال تقدر بـ 3% إلى 5% ، بينما نسبة الدهون في النساء تقدي بـ 10% إلى 16%، ولكن وفي جميع الأحوال سيتم قياس نسبة دهون الجسم قبل استخلاص الدهون واستخدامها في الإجراء المطلوب، حيث يتم شفط الدهون وفق إجراء محدود جدًا بعيدا عن التفاصيل الجراحية، وغالبا ما تؤخذ الدهون من البطن أو الفخذ الداخلي، ثم معالجة هذه الدهون ووضعها في جهاز الطرد المركزي لفصل الأنسجة الدهنية السائلة النقية الجاهزة للحقن.

وأوضح أنه بعد استخراج الدهون ومعالجتها سيتم وضعها في إبرة خاصة رفيعة لتكون جاهزة للاستخدام والحقن في المكان المطلوب علاجه، حيث تستخدم للوجه على نطاق واسع بهدف إخفاء التجاعيد، مثل خطوط الضحك وخطوط الابتسامة وتجاعيد حول العين، وملء ندبات حب الشباب والمناطق الغارقة في الوجه والشفتين والخدين، ويمكن استخدامها أيضا لتقليل الخطوط بين الأنف والفم، وتصحيح انخفاضات الجلد أو المسافات البادئة وتقليل تجاعيد الجبين.

وأشار الدكتور أحمد الشريف، إلى إمكانية تكبير الثدي للنساء باستخدام حقن الدهون، حيث يتم بها تعزيز الثدي في الحصول على كميات كبيرة من الدهون بشكل يمكن توقعه ويحقق امتلاء مرغوب، ويمكن استخدامها كذلك في الثدي بعد استئصال سرطان الثدي، فهي وسيلة فعالة لملء هذه المنطقة وإعادة بناء الثدي بالكامل بعد الاستئصال.


 


ترشيحاتنا