[x]
-->

هل تهدد الروبوتات مستقبل البشر؟‎

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

تناول الإعلامي عمرو عبدالحميد، في الفقرة الخاصة على البث المباشر في منصات التواصل الاجتماعي لبرنامج رأي عام وقناة TeN، السؤال الملح في ظل انتشار فيروس كورونا، هل تخاف أن يأخذ الروبوت مكانك في العمل؟، خاصة بعد وصول الروبوت إلى وظائف صعبة مثل الفن التشكيلي والإعلام والبنوك في بعض الدول.

وتباينت ردود الأفعال على سؤال الفقرة حول هل يسيطر الروبوت على وظائف البشر، بين مؤيد لفكرة سيطرة الروبوت في بعض الوظائف والمؤسسات كالمصانع والشركات التي تقدم خطوط إنتاج محددة، ومعارضين للفكرة، وبين مستبعد بشكل كبير المسألة حتى لو نجحت خارج مصر، في بعض الوظائف.

وعبر تطبيق «السكايب» قال الدكتور أسامة مصطفى، خبير تكنولوجيا المعلومات، إن الروبوتات يجب أن يتم برمجتها بمجموعة من الأوامر مسبقة، ومحددة، لافتا إلى صعوبة أن تحل محل الإنسان في كثير من الوظائف.

ومن جانبه قال شريف عبدالباقي الصحفي بالأهرام المتخصص في تكنولوجيا المعلومات، تعليقا على خبر استبدال مايكروسوفت، مجموعة من المحررين بروبوت يعمل بالذكاء الاصطناعي، ليعمل في بوابتها الإخبارية MSN، إن الروبوت لا يمكن أن يحل محل المحرر في البوابات الإخبارية.

ويعمل الذكاء الاصطناعي وفق مدخلات مثل الوكالات الإخبارية ليقوم بتصنيفها ونشرها على الموقع دون أي تعديلات أو تحرير، مشيرا إلى افتقار الإبداع والمهارة، وكشف الدكتور أحمد المناوي رئيس وحدة جراحة مناظير النساء والتوليد في القصر العيني، عن الاستعانة بالروبوتات في عمل المناظير وبعض العمليات الجراحية الهامة في المعدة والأمعاء.


 


ترشيحاتنا