[x]
-->

تعرفي على.. أهم أسباب التهاب الحلق المزمن

الحلق المزمن
الحلق المزمن

 

يعد التهاب الحلق الناجم عن الإصابة (بعدوى عقدية)، نوعًا أقل شيوعًا من التهاب الحلق الناجم عن الإصابة ببكتيريا، والذي يتطلب تلقي العلاج بالمضادات الحيوية لمنع حدوث مضاعفات.

قال استشارى الحساسية والمناعة مدرس بكلية طب جامعة عين شمس إنه يمكن تقسيم احتقان الحلق حسب الفترة الزمنية إلى احتقان حاد (أقل من أسبوعين) واحتقان مزمن (أكثر من أسبوعين)
نتكلم أولاَ عن الاحتقان الحاد وهو أمر متكرر يتعرض له الكبار والصغار وله سببان رئيسيان.

وأشار إلى أن احتقان فيروسى (مثل أدوار البرد والانفلونزا) ؛ ويمثل 70-80% من أسباب احتقان الحلق فى الأطفال و 85-90% فى الكبار ولا تفيد معه المضادات الحيوية بل تضر الإنسان عند تعاطيها بدون داعى وتتميز غالباً بحرارة منخفضة (38-38.5 درجة) وتستجيب لخافض الحرارة البسيط مثل الباراسيتامول ولو أن بعض أدوار الأنفلونزا قد تصل الحرارة فيها إلى أعلى من ذلك مع تكسير بالعظام وصداع وخلافه ولكنها مازالت فى غلب الأحيان أعراض لفترة قصيرة لا تزيد عن أسبوع ثم تبدأ فى الهدوء .


وأوضحت التهاب الحلق البكتيرى (البكتيريا السبحية ) ويمثل النسبة الباقية (20-30% من الأطفال و10-15 % من الكبار ) ويتميز بارتفاع فى الحرارة أكثر من 39 درجة مئوية مع وجود صديد بالحلق او اللوزتين ويمكن للطبيب تشخيصة بسهولة وفى هذه النوع يجب وصف المضاد الحيوى المناسب بالمدة المناسبة بواسطة الطبيب وجدير بالذكر هنا أن استخدام حقن المضاد الحيوى القوية لفترات قصيرة (أقل من اسبوع) يضر المريض أكثر مما يفيد فالمدة المطلوبة للعلاج هنا تترواح بين 10-14 يوم باستثناء بعض المضادات الحيوية طويلة المفعول .

وأشار الى أن أهم أسباب الاحتقان المزمن هي عبارة عن حساسية الجيوب الأنفية مع وجود إفرازات أنفية خلفية تنزل على الحلق باستمرار مسببة الألام والالتهاب، ارتجاع بالمرئ مما يجعل الحلق معرض لأحماض المعدة وهو غير مؤهل للتعامل معها ولتشخيص ذلك وعلاجه يجب الرجوع للطبيب المختص (طبيب الأنف والأذن – أو طبيب الحساسية والمناعة)
 


 


ترشيحاتنا