رئيس اتحاد الجاليات المصرية بأوروبا يقدم التهنئة للرئيس السيسي بمناسبة العيد

 الدكتور إبراهيم يونس، رئيس اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا
الدكتور إبراهيم يونس، رئيس اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا

 

قدم الدكتور إبراهيم يونس، رئيس اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا ومركز مكة الإسلامي التهنئة  بمناسبة عيد الفطر المبارك إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي والشعب المصري والأمة الإسلامية.

 

وقال «يونس»، في تصريحات لـ«بوابة أخبار اليوم»: «إن عيد الفطر المبارك هذا العام يتزامن مع بداية افتتاح المساجد ودور العبادة في إيطاليا وفي كثير من الدول الأوروبية في ظل إنهاء الحظر التدريجي والخروج إلى الشوارع والميادين بعد أشهر من الحظر والحذر».

 

وأضاف «كل عام والعالم في فرحة وبهجة وفي انتصار على الوباء والبلاء، حيث يسجل هذا العيد صلاة المسلمين في بعض المساجد المجهزة للصلاة باتباع الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الحكومة الإيطالية».

 

وأكد رئيس اتحاد الجاليات المصرية بأوروبا استمرار تباطؤ تفشي فيروس كورونا في الدول المتضررة في أوروبا، رغم خطورة الوضع الحالي فيها واعتبارها من أكثر المناطق تضررا.

 

ولفت إلى أن العالم لا يزال يحارب ضد الفيروس القاتل، حربا عجيبة من نوعها، ميادين المعركة اليوم تختلف عن مثيلاتها في الحروب العالمية السابقة، جبهات لا حدود لها، لن يشارك فيها جيوش، رغم أنها  شرسة، والعالم ينتظر بحذر فك الحظر نهائياً، والانتصار على الفيروس القاتل.

 

وأوضح أن أوروبا في الوقت الراهن تحترم وتقدر كل مبادرة ذكية تهدف إلى دعمها ودعم مواطنيها، ومن هنا جاء الحرص على التطوع في حقل الدعم والمساعدة، حيث تقدم اتحاد الجاليات المصرية في أوروبا بمبادرات طيبة وأهمها مبادرة “عيون مصرية” وهدفها التعاون وتقديم يد المساعدة في ظل طوارئ فيروس كورونا المستجد، حرصا منا على سلامة وأمن المواطنين، في ظروف معيشية صعبة، مع الحظر والبطالة وضيق الحالة المالية.

ونوه أنه شارك في مبادرة "عيون مصرية" العديد من المراكز و الجمعيات المهتمة بالعمل العام ومنها جمعية "تخالف من أجل مصر" في ميلانو التي قدمت ولا تزال تبادر بالعطاء وتقديم الخدمات في الظروف الحرجة في ظل الجائحة القاتلة.

 

وأشار إلى أنه أيضا قدم "المنتدى المصري" في ميلانو الذي يعمل خلف الستار يد العون للمتضررين جراء الظروف الصعبة التي تعيشها اوروبا بل والعالم بلا توقف، وبادر بالمشاركة مع مجموعة عيون مصرية أيضا العديد من رجال الأعمال وأصحاب المحال التجارية وشباب الخير في ميلانو وتورينو، إضافة إلى رابطة المرأة، ودور الشباب العظيم في ميلانو ، وفي مدن اخرى بالشمال الإيطالي.

 

وتابع أنه قد رحب بالانضمام الى جروب "عيون مصرية" منذ بداية ظهور الجائحة كثير من الشخصيات العامة والإعلاميين وبعض المسئولين السابقين، والعديد من رؤساء الجاليات المصرية في أوروبا، من لهم بصمة ومواقف عظيمة وتجارب ناجحة على المستوى الوطني والدولي.

 

واختتم بقوله إن إيطاليا تعتبر هي أولى دول أوروبا والأكثر إصابة بالفيروس الخطير، والأرقام في تغير مستمر، والمنحني في هبوط ومعدل الإصابات في النازل تزامنا مع المرحلة الثانية والتى بدأت بالفعل يوم  4 مايو  الجاري، ثم جاءت قرارات 17 مايو الأكثر مرونة، حيث خرج الإيطاليون وبدأت عجلة الإنتاج تعمل بحذر التزاما بالتعليمات التعايشية مثل استخدام المطهرات والكمامات وعدم التزاحم واحترام المسافات ، وتعقيم اليدين باستمرار، حيث إن النتائج اليوم في كثير من الدول الأوروبية و التى تضررت جراء هذا الفيروس تسجل تحسنا مستمرا وبداية الخروج من خطر الجائحة وصولا الى مرحلة الأمان المطلوبة.

 

 

 


ترشيحاتنا